بالفيديو.. قوافل مساعدات تعبر لـ«غزة».. وفلسطين ترد: «شكرا مصر»

20 مايو 2018 - 00:03
صوت فتح الإخباري:

«القضية الفلسطينية خط ثابت لمصر، ونحن معها قلبًا وقالبًا، مصر تفتح معبر رفح لتخفيف الأعباء على الشعب الفلسطيني» كلمات بسيطة قالها الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال جلسة «اسأل الرئيس» ضمن فعاليات المؤتمر الوطني للشباب، لكنها كشفت الدور المصري الداعم وبشكل متواصل للقضية الفلسطينية.

ساعات قليلة مرت على تصريحات الرئيس عبد الفتاح السيسي حتى انطلقت قوافل المساعدات الموجهة من الدولة المصرية إلى الأشقاء فى فلسطين، لرفع الأعباء عن الفلسطينيين خاصة في قطاع غزة..

إشادة بالدور المصري

وأشادت القوى والفصائل الوطنية الفلسطينية بقرار القيادة السياسية باستمرار فتح معبر رفح البرى طوال شهر رمضان المبارك، مؤكدين على الدور المحوري والتاريخي للدولة المصرية والذي يعد الداعم الرئيسي لصمود الشعب الفلسطيني.

وعبر القائد الفلسطيني والنائب محمد دحلان عن خالص شكره وتقديره للجهود التي تقوم بها جمهورية مصر العربية ودولة الإمارات العربية المتحدة، لتخفيف معاناة سكان قطاع غزة، من خلال تسيير قوافل مساعدات لتخفيف معاناتهم.

وقال القائد دحلان في تدوينةٍ له عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "باسم أهلنا جميعا أشكر الأشقاء في مصر على قوة تفاعلهم مع أهلنا في غزة وسرعة تحركهم لإنقاذ جرحانا البواسل، وفتح معبر رفح في شهر رمضان ونتمي أن يبقي مفتوحا على الدوام، فتلك هي مصر التي يعرفها ويحبها الفلسطينيون".

وتابع: "ولأهلنا في الإمارات قيادة وشعبا نقول شكرًا من الأعماق على دعمكم لنا والذي لم ينقطع منذ زمن المغفور له الشيخ زايد رحمه الله".

واختتم تدوينته قائلاً: "شكرًا لكم جميعا، ونحن شعب نحترم تاريخنا وتضحياتنا ولا ننسى وقفات الأشقاء والأصدقاء في الصِعاب والمِحن" .

معاً وسوياً.. قوافل إلى غزة

وبلافتة مرسوم عليها علمى مصر وفلسطين، ومكتوب عليها " الإرهاب لا دين له.. معا وسويا نحو محاربة الإرهاب"، استقبلت إدارة المعابر والحدود الفلسطينية قوافل المساعدات المصرية بترحاب شديد، وسعادة بالغة، جاءت استكمالا لفرحة الفلسطينيين وترحيبهم بتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى، أمس الخميس للأجهزة المعنية باتخاذ ما يلزم لاستمرار فتح معبر رفح البرى طوال شهر رمضان المبارك وذلك ضماناً لتخفيف الأعباء عن الأشقاء فى قطاع غزة، وكتب الرئيس المصري على صفحته على "فيس بوك" بالأمس :" أصدرت توجيهاتى للأجهزة المعنية باتخاذ ما يلزم لإستمرار فتح معبر رفح البرى طوال شهر رمضان المبارك وذلك ضماناً لتخفيف الأعباء عن الأشقاء فى قطاع غزه #تحيا_مصر".

شكر  للرئيس السيسي

ووجه أبناء الشعب الفلسطينى، الشكر إلى الرئيس عبد الفتاح السيسى، على قراره الخاص باستمرار فتح معبر رفح البرى طوال شهر رمضان للتخفيف عن الأشقاء الفلسطينيين فى قطاع غزة ، بالإضافة إلى إرسال قوافل المساعدات للأشقاء الفلسطينيين فى غزة، كما أشادت القوى والفصائل الوطنية الفلسطينية بقرار القيادة السياسية باستمرار فتح معبر رفح البرى، مؤكدين على الدور المحورى والتاريخى للدولة المصرية والذى يعد الداعم الرئيسى لصمود الشعب الفلسطينى.

إشادة بالدور المصري

من ناحيته، أشاد رئيس حركة حماس في غزة يحيى السنوار، بالدور المصري الداعم لأبناء الشعب الفلسطيني مؤكدا أن مصر تشعر بواجبها تجاه أشقائهم في غزة، وتلعب دورا كبيرا لإيجاد حل للشعب الفلسطيني وكسر الحصار عنه، موجها الشكر لمصر على جهودها، مؤكداً من داخل مخيم العودة شرق خانيونس قبل قليل أن مسيرات العودة مستمرة حتى يتم تحقيق أهدافها، نافيا ما زعمته وسائل إعلام من وجود صفقات واتفاقات خاصة بغزة.

بدوره عبر طاهر النونو المستشار الاعلامى لرئيس المكتب السياسي لحركة حماس، عن شكره للموقف المصري الكريم بفتح معبر رفح طوال شهر رمضان المبارك.

 وأشاد النونو، في بيان له، بالجهود المصرية الملموسة فى التخفيف عن أبناء الشعب الفلسطيني سواء عبر الحراك السياسي والمواقف القومية الداعمة للحق الفلسطيني في القدس والمنددة بجريمة نقل السفارة الأمريكية إلى القدس والمؤكدة على الحق العربي الفلسطيني في المدينة المقدسة أو عبر قوافل الإغاثة التي انطلقت نحو قطاع غزة بتوجيهات من الأزهر الشريف والهلال الأحمر المصري والتي جسدت عمق التلاحم بين أبناء الأمة الواحدة وكذلك قرار مصر الكريم باستقبال جرحى المجزرة الصهيونية البشعة ضد المتظاهرين السلميين في ذكرى النكبة.

كسر الحصار.. دور مصر تاريخي

وفى سياق متصل، تقدمت الهيئة الوطنية لمسيرة العودة وكسر الحصار في غزة بالشكر لمصر على قرار فتح المعبر أمام الشعب الفلسطينى المحاصر داعية لفتحه بشكل دائم، مؤكدة استمرار فعاليات المسيرة يومياً وأسبوعياً طيلة شهر رمضان المبارك، داعية جماهير الشعبنا الفلسطينى إلى توخي الحذر من الإشاعات التي يطلقها الاحتلال بهدف شق الصفوف وبث الاحباط في القلوب.

وقالت الهيئة فى بيان صحفى لها، مساء الجمعة، أن جميع أعضائها ومفاصلها يتحركون بمعية شعبهم حراكاً واضحاً شفافاً نحو النصر والعودة وكسر الحصار الظالم على الشعب الفلسطينى، مطالبة منظمة التعاون الاسلامي التي تعقد اجتماع لها اليوم باسطنبول باتخاذ القرارات الكفيلة بانهاء الحصار عن الشعب الفلسطينى وإسقاط صفقة القرن ومنع التطبيع مع الاحتلال لحماية القدس من التهويد.

استمرار وصول الجرحى

من جانبها أكدت سفارة دولة فلسطين بالقاهرة استمرار وصول جرحى ومصابي قطاع غزة نتيجة العدوان الوحشي الدموي الذي تشنه قوات جيش الاحتلال الإسرائيلي الغاشمة , وذلك لتلقي العلاج في المستشفيات المصرية بالعريش والاسماعيلية والقاهرة.

وأوضحت السفارة انه يتم نقل الجرحى عن طريق معبر رفح حيث يتواجد فريق طبي بقيادة الدكتور عربي محمد وكيل وزارة الصحة المصري أمام معبر رفح لاستقبال كافة الحالات القادمة ، ويرافق كل حالة مرافق وتقدم لهم فى مستشفى العريش الخدمة والعناية الطبية اللازمة , وتستمر حالة رفع درجة الاستعداد داخل المستشفيات لهم مع توفير أطقم سيارات الإسعاف تنتظر أمام المستشفى فى وضع استعداد لنقل أى حالة للمحافظات الأخرى ,حيث بدأ تلقي المصابين العلاج منذ الأسبوع الماضي بمستشفى العريش العام وتم نقل بعضها مؤخرا إلى مستشفى معهد ناصر بالقاهرة .

وعبرت السفارة عن جزيل شكرها وتقديرها لوزارة الصحة المصرية ممثلة في وزير الصحة الدكتور أحمد عماد الدين لجهود مصر الشقيقة ووقوفها بجانب الشعب الفلسطيني للعمل على إنقاذ حياة جرحى قطاع غزة, حيث لم تتوانى منذ بدء الاعتداء الإسرائيلي على شعبنا الأعزل في قطاع غزة بتسيير القوافل الطبية محملة بالأدوية العلاجية لتزويدها لمشافي القطاع , لاسيما وفتح أبواب المستشفيات المصرية لاستقبال الجرحى.

 وتقدم سفير دولة فلسطين ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية السفير دياب اللوح بجزيل الشكر لفخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي والأجهزة المعنية نظير جهودهم المستمرة عقب قرار السلطات المصرية استمرار فتح معبر رفح البري طوال شهر رمضان من اجل تخفيف الأعباء على ابناء شعبنا الفلسطيني في قطاع غزة.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق