محسن: استقرار الأوضاع الأمنية في سيناء سيؤدي لتحسين أوضاع غزة الاقتصادية

20 فبراير 2018 - 15:13
صوت فتح الإخباري:

أكد الناطق باسم تيار الإصلاح الديمقراطي عماد محسن، على أن أية إساءة لجمهورية مصر العربية بمثابة إساءة لفلسطين، مضيفاً: "من يُقدم على خطوة كهذه هو إنسان يجهل التاريخ والجغرافيا والعلاقة الوطيدة والمتجذرة الممتدة عبر العصور بين الشعبين المصري والفلسطيني".

وتابع محسن في لقاءٍ على قناة الكوفية: "برغم العملية التي يخوضها جيش مصر العظيم في مواجهة الإرهاب في سيناء، ورغم كل التعقيدات الميدانية، إلا أن الشقيقة مصر آلت على نفسها إلا أن تسمح للعالقين في أراضيها المغادرة إلى غزة، وفتحت معبر رفح البري بشكلٍ استثنائي حتى تنهي معاناة هؤلاء العالقين".

وشدّد على أن الشعب الفلسطيني يتمنى لمصر الأمن والسلامة والاستقرار، حيث إن قوتها هي قوة لفلسطين، وعندما تتعافي مصر يتعافى الوطن العربي.

وأشار محسن إلى أن استقرار الأوضاع الأمنية في سيناء، سيؤدي إلى تكثيف الجهود المصرية الداعمة لقطاع غزة اقتصادياً، عبر آليةٍ مناسبة لفتح المعبر، والسماح بإدخال البضائع المصرية، وبدء تنفيذ مشروعات البنية التحتية، مؤكداً على أن الشعب الفلسطيني في قطاع غزة يرى في مصر الرئة التي يتنفس منها.

وختم حديثه بالقول: "إن تيار الإصلاح الديمقراطي أدرك منذ البداية أن الشقيقة الكبرى مصر هي مفتاح الحل لتقديم المساعدة لأبناء شعبنا ولملمة الجراح وإنهاء الانقسام وبناء الشراكة السياسية الكاملة بين مختلف أطياف الشعب الفلسطيني".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق