الرقب : ثلاث قضايا فلسطينية يناقشها مجلس الأمن في جلسته الثلاثاء المقبل

18 فبراير 2018 - 14:29
صوت فتح الإخباري:

قال "أيمن الرقب"، القيادي في حركة فتح وأستاذ العلوم السياسية بجامعة القدس، إن اجتماع مجلس الأمن الثلاثاء المقبل سيناقش ثلاث قضايا، هي الأوضاع الإنسانية في قطاع غزة، وطلب المجموعة العربية بالاعتراف بفلسطين دولة كاملة العضوية في الأمم المتحدة، وآلية إحياء العملية السياسية تحت رعاية دولية.

وأوضح "الرقب" أن رئيس السلطة محمود عباس سيشرح الظروف الفلسطينية ويتناول موقف الرئيس الأمريكي ترامب حول الاعتراف بالقدس عاصمة "لإسرائيل"، مضيفا أن عباس سيوضح تأثير ذلك القرار على العملية السياسية.

وكما أشارإلى أن رئيس السلطة ، سيطلب من مجلس الأمن الاعتراف بالدولة الفلسطينية ، وأن يمارس مهامه برعاية أي مفاوضات قادمة مع" إسرائيل" ، وتوفير حماية دولية للشعب الفلسطيني، موضحا أن  وجود رئيس السلطة الفلسطينية أمام مجلس الأمن كان بناءا على طلب فلسطيني تقدمت به الكويت بصفتها ممثلة المجموعة العربية في المجلس. 

وأضاف "الرقب" بما يخص الاعتراف بالدولة الفلسطينية كاملة العضوية ، إذا تمت موافقة 9 من أعضاء مجلس الأمن على أي قرار، فإنه يكون قد تم تمريره الخط الأزرق ، ويسمح بالتصويت عليه ، مشيرا إلى أن الفلسطينيين يدركون أن الفيتو الأمريكي ينتظرهم ، ولكن هذا لن يفقدهم الوسيلة في مزيد من الحراك للضغط على المجتمع الدولي لنيل كل حقوقهم.

وألمح "الرقب" أنه في حال استخدام الفيتو الامريكي ستكون الجمعية العامة للأمم المتحدة بديلا تحت قرار الاتحاد من أجل السلام ليكون القرار بقوة قرار مجلس الأمن، مضيفا أن كل محاولات العمل الدبلوماسي هي حراك لإثبات الحق.

ومن المقرر أن يعقد مجلس الأمن الدولي جلسة خاصة الثلاثاء المقبل لمناقشة القضية الفلسطينية، حيث يشارك رئيس السلطة في أعمالها، وسيلقي خطابا أمام المجلس لاستعراض آخر المستجدات ،عقب صدور القرار الأمريكي باعتبار القدس عاصمة "لإسرائيل" في ديسمبر الماضي.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق