دحلان: قرار واشنطن بشأن "الأونروا" ودعمها لأمن عباس يؤكد أنها تحاول تركيع شعبنا

21 يناير 2018 - 23:31
صوت فتح الإخباري:

أكد القائد الفلسطيني النائب محمد دحلان، أن الخطوة الأمريكية بتقليص المساعدات عن الأونروا، ونفس الوقت الذي تدعم فيه أمريكا أجهزة أمن عباس لأنها توفر الأمن لإسرائيل، تدل بما لا يدع مجال للشك أن الولايات المتحدة تريد أن تخلد الصراع بدلا من حله، بل أصبحت طرفا في المشكلة ، وطرفا يحاول تركيع شعب لإرغامه على التنازل عن حقوقه الوطنية المشروعة.

وأوضح دحلان، في تدوينة له عبر صفحته على موقع "الفيس بوك"، أن إدارة الرئيس ترامب لا تفهم طبيعة شعبنا، فهو لا يعلم أننا نناضل منذ أكثر من مائة عام من أجل قضيتنا وليس من أجل تسيير أمور معيشية، وأن هذه الوسائل غير الأخلاقية للضغط لن تنال من إرادتنا الحرة في النضال من أجل قضيتنا وحلمنا في الاستقلال في دولة فلسطينية  وعاصمتها القدس.

وطالب دحلان كل أحرار العالم أن يثبتوا أن هناك عدالة في هذا العالم الذي تحاول الولايات المتحدة أن تفرض عليه هيمنتها من خلال ابتزازه ماليا ، مضيفا أن على أحرار العالم أن يدعموا الأونروا لتستمر في تقديم خدماتها الإغاثية لأهلنا في المخيمات الفلسطينية في فلسطين وفِي الاْردن ولبنان بما لا يدع مجالا لزعزعة الأوضاع الانسانية والأمنية هناك.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق