أبو زايدة: واشنطن احتجت على مواقف"دحلان" واعتبرتها تخريب على الموقف الأمريكي

10 يناير 2018 - 14:04
صوت فتح الإخباري:

أكد عضو المجلس الثوري في حركة "فتح"سفيان أبو زايدة، صحة ما ورد في التقرير الذي نشره موقع "ميدل ايست افيرز"، حول منع القيادي الفتحاوي النائب محمد دحلان من دخول الولايات المتحدة الأمريكية.

وكان الموقع المذكور أكد في تقرير له أمس، أن إدارة ترامب الحالية تتبنى وجهة نظر سلفه باراك أوباما تجاه "دحلان"؛ حيث اتهمه وزير الخارجية السابق جون كيري في اجتماع الرباعية في العاصمة النمساوية «فينا» في عام 2010 بـ"أنه لا يقل خطورة عن حماس وترفض واشنطن منحه تأشيرة دخول إلى أراضيها من ذلك التاريخ حتى الآن".

وقال أبو زايدة، في تدوينة له على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، إن كل ما ورد في التقرير من معلومات صحيحه وفقًا لمعرفته وإطلاعه، مشيرًا إلى أن دحلان لم يدخل أمريكا منذ أكثر من أحد عشر عامًا، ولم تمنحه الولايات المتحدة تأشيرة لدخول أراضيها منذ ذلك الحين.

وأضاف القيادي الفتحاوي، أن الولايات المتحدة عبرت عن اعتراضها واحتجاجها لبعض الأطراف العربية على مواقف «دحلان» التي اعتبروها تخريب على الموقف الأمريكي.

وتابع: "احتجت امريكا فعلا لبعض الاطراف على ما اطلق عليه تفاهمات دحلان السنوار، واعتبرت ذلك تعارض مع سياستها وسياسة من تريد أو تطمح أو يريد او يطمح ليكون شيء مهم في النظام السياسي الفلسطيني في مرحلة ما بعد الرئيس عباس".

وفي ختام تدوينته، قال أبو زايدة:" الخلاصة ايها السيدات والسادة ان كل ما سمعتموه في السابق ويتناقض مع هذه الحقائق القوا به في سلة المهملات، وفي غالب هو يصدر عن اشخاص مفلسين سياسيا ووطنيا ويعتقدون انه من خلال التلويح بخطر القيادة البديلة، سيما (بعبع دحلان) هو امر يعزز من فرصهم ومن اوراق اعتمادهم".

وكان موقع "ميدل ايست افيرز" نقل في تقريره عن مصادر مطلعة قولها، إن الإدارة الأمريكية الحالية تتخذ موقفًا متصلبًا من القيادي دحلان، بسبب مواقفه الوطنية الرافضة للسياسات الأمريكية والإسرائيلية الرامية للإجهاز على القضية الفلسطينية.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق