بالفيديو والصور.. القائد دحلان يكرّم والدة الاسير أبو لبدة تقديراً لدورها البطولي البطولي في التصدي للعنصري أورن حزان

26 ديسمبر 2017 - 19:17
صوت فتح الإخباري:

قام وفد رفيع من قيادة حركة فتح في قطاع غزة بزبارة منزل والدة الأسير عبد الرحمن أبو لبدة بمحافظة رفح، بعد اعتراض عضو الكنيست الصهيوني أورن حزان حافلة أهالي الأسرى من وصعوده لإحدى الحافلات ومهاجمة أمهات الأسرى.

وتقدم وفد حركة فتح قيادة الحركة في قطاع غزة بالإضافة للعشرات من ابناء وكوادر حركة فتح في محافظة رفح.

وقال صلاح العويصي منسق حركة فتح في محافظة رفح، ان زيارة حركته لعائلة ابو لبدة جاءت لتقديم الشكر لوالدة الاسير أبو لبدة على موقفها الشجاع الذي يعبر عن اصالة المرأة الفلسطينية التي لقنت الاحتلال درسا لن ينساه.

واضاف العويصي: " المرأة الفلسطينية اليوم تعلي صوتها عاليا بان اسرانا اغلى ما نملك والذين نكن لهم كامل الاحترام والتقدير"، مشيرا الى ان المرأة اليوم في قطاع غزة تؤكد انها جزء من المرأة الفلسطينية في الضفة.

وتابع: "في هذه اللحظات الحرجة من عمر قضيتنا الفلسطينية من سياسة التهويد لمدينة القدس جاءت الاخت ام العبد لتؤكد للجميع ان القدس عربية وفلسطينية ، وان مدينة القدس لا يمكن ان الا عاصمة لدولة فلسطين".

ونفل العويصي تحيات القائد الفلسطيني والنائب محمد دحلان وكافة قيادة تيار الاصلاح بحركة فتح لعائلة الاسير ابو لبدة، مشددا على دعم التيار لقضية الاسرى حتى ينالوا الحرية ويفرج عنهم من سجون الاحتلال".

وقدمت قيادة حركة فتح درعا تكريما للسيدة ام عبد الرحمن ابو لبدة على موقفها البطولي في مواجهة ارهاب الاحتلال.

من جهتها، عبرت والدة الاسير أبو لبدة عن خالص شكرها وتقديرها لتيار الإصلاح في حركة فتح والنائب محمد دحلان الذي لم يتوانى لحظة عن دعم ومساندة ابناء شعبه المحاصر في قطاع غزة.

وقالت ابو لبدة: "نشد على ايداي اسرانا البواسل في سجون الاحتلال وسنظل دوما داعمين لقضيتهم، فنحن نفتخر باسرانا وشهداؤنا وجرحانا ونتمنى الافراج العاجل عن كافة اسرانا من سجون الاحتلال".

بدورها، قالت صبحة الحسنات منسق مجلس المرأة في قطاع غزة، ان زيارة اليوم لمنزل الاسيرة عبد الرحمن ابو لبدة جاءت لعرض نموذج من نماذج المرأة الفلسطينية التي ضحت على مدار تاريخ قضيتنا وكان لها وقفات جادة للتصدي للاحتلال، مؤكدة على أن هذا النموذج  ليس غريب على المرأة التي تصدت في باحات المسجد الاقصى لتحمي قدسها وتتصدى للبوابات الالكترونية و انتصرت المرأة في معركتها مع المحتل.

واضافت: "رأيت مشهدا للأخت ام العبد وهي تتصدى للاحتلال في عقر داره دون وسائل دفاع إذ تحدت عضو في الكنيست وكان ردها بمثابة صفعة لجنود الاحتلال".

وتابعت: "يأتي هذا التصدي ضمن من مجموعة من الواجهات التي خاضتها المرأة الفلسطينية بمواجهة مباشرة مع الاحتلال واخرها الطفلة عهد التميمي التي دافعت عن ارضها ومنزلها من بطش الاحتلال".

واختتمت الحسنات حديثها بالقول: "جئنا اليوم لنشكر والدة الاسير ابو لبدة ومساندتها ومباركة خطواتها التي سنسير على دربها ولنقدم لها تحيات القائد محمد دحلان".Image may contain: 12 people, people smiling, people standing and outdoorImage may contain: 11 people, people sitting and outdoorImage may contain: 8 people, people standing, shoes, tree and outdoor

Image may contain: 6 people, people standing, tree and outdoor

Image may contain: 2 peopleImage may contain: 10 people, outdoorImage may contain: 3 people, closeupImage may contain: 10 people, people sitting and outdoorImage may contain: 6 people, people sitting and outdoorImage may contain: 12 people, people sitting and outdoorImage may contain: 5 people, people sitting and outdoorImage may contain: 13 people, people sitting and people standing

شاهد فيديوهات الفيس بوك

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق