طالب عباس بلملمة جراح الفلسطينيين

بالفيديو|| الرقب: العرب لم يتعاطوا مع القضية بالمستوى المطلوب.. وقطر عززت الانقسام الفلسطيني

14 ديسمبر 2017 - 10:57
صوت فتح الإخباري:

وجه الدكتور أيمن الرقب انتقادا للتعاطي العربي تجاه القضية الفلسطينية في الوقت الراهن، خاصة أنه جاء تزامنا مع  قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، باعتبار القدس عاصمة دولة الاحتلال ونقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس.

وأكد الرقب في حوار له مع جريدة الفجر المصرية على أن العمق العربي غاية في الأهمية، وأن الحركة الصهيونية هي المسئولة عن الحال الذي وصل إليها الوضع العربي الراهن، معربا عن أمله أن يخرج العرب بمزيد من المواقف الحازمة لصالح فلسطين والقدس .. فإلى نص الحوار:

◄ هل تأثرت القضية الفلسطينية بما يجرى في الدول العربية؟

بالتأكيد عمقنا العربي مهم جدًا، ومن أوصل المنطقة العربية لهذا الحال هي الحركة الصهيونية التي أسست لذلك، وهبت لنا الرياح السوداء التي خرجت لنا تنظيم "داعش" وغيره لترفع قيم الصراع في المنطقة، فعندما تصبح إيران بالنسبة للعرب عدو رقم واحد، وإسرائيل صديق فهذا تغير خطير جدًا.

◄ كيف ترى تعاطي العرب مع انتهاكات الصهاينة للقدس؟

العرب إلى هذه اللحظة لم يتعاطو مع القضية الفلطسينية، بالحجم المطلوب، وذلك ظهر جليًا خلال اجتماع وزراء الخارجية العرب فجر أمس الأحد، فنحن لا نقف عند الانتهاكات الإسرائلية في القدس، فالأخيرة محتلة منذ خمسون عامًا، وجزئها الغرب احتل منذ سبعين عامًا، وعندما حرق المسجد الأقصى في عام 1969 كنا نخشى أن يأتي العرب لأن يحرروا القدس، ولكن عندما أشرقت شمس اليوم التالي ولم يحدث شيئًا،  فأيقن القدس أن الأمة العربية نائمة، وندرك  ذلك جيدًا أن العرب لهذه اللحظة تأهلوا لهذه اللحظة تحديدًا عندما تم خلال سنوات طوال زرع الفتنة في المنطقة، ورفع القيم الإقليمية في المنطقة، فضلاً عن أن الجميع بات منكفىء على ذاته، وهذا ما حدث على المستوى الشعبي، أو الأنظمة.               

منذ أكثر من ثلاثين عاما هناك رفع لقيم الصراع في المنطقة لإيصال الأمة العربية لهذا الحال، وبالرغم من ذلك الجراح سيأتي رجلاً يلملم جراح هذه الأمة ويقودها نحو المسار، لذلك نحن سنستمر بالتعويل على الأمة العربية بجماهيرها أولا من ثم الأنظمة، وبالتأكيد سيكون هناك حراكًا عربيًا، فنحن الفلسطنيين ضعفاء بدون العرب ومتمسكين بعربتنا.

◄ هل ترى أن بعض القوى الخارجية عززت الانقسام الفلسطيني؟

بالضبط ففي عام 2005 استشرفت مصر الخطر الذي سيحدث في الأراضي الفلسطينية، فدعت جميع الفصائل في مارس عقب أن فاز الرئيسن محمود عباس أبو مازن، في الانتخابات الرئاسية إلى القاهرة لترتيب البيت الفلسطيني، وأعادت الهيبة لتشكيل منظمة تحرير فلسطينية لتصبح البيت العام لكل الفلسطينين، وتم الترتيب لتشكيل إطار قيادي لترتيب هذا الأمر، وذلك لأن مصر شعرت بالخطر نتيجة علاقتها الإقليمية ونفوذ أجهزتها الأمنية أدركت ما يخطط في الخفاء، ولكن لم يكمل للأسف هذه الفكرة، لتفوز حركة حماس في الانتخابات الفلسطينية عام 2006.

ويجب أن نشير إلى أنه من ضغط على إشراك "حماس"، في الانتخابات دون ترتيب البيت الفلسطيني هما "الولايات المتحدة الأمريكية، وقطر"، بهدف أن يجلبون حماس للدخول في العملية السياسية ثم يحدث نزيف الدم الذي وقع في يونيو 2007، وبالتالي دخلت القضية الفلسطينية حالة انقسام.

◄ لماذا اتجهت القاهرة لترتيب البيت الفلطسيني في الآونة الأخيرة؟

عقب "قمة الرياض" التي كانت بين العرب والأمريكان والتي حصل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، تم الإعلان أن حركة حماس وحزب الله تنظيمان إرهابيان لتستشعر مصر بالخطر وأن هناك صفقة سياسية قادمة لذلك اتجهت لتوحيد البيت الفلسطيني، وتعاملت مباشرة بأن هذا إقرار غير ملزم لها وتنفتح على حماس في سبتمبر الماضي، وتدعو وفد منه للوصول إلى مصر ويعقد المكتب السياسي لحماس أول اجتماع  له في مصر برئاسة إسماعيل هنية، ويتم الإعلان عن حل اللجنة الإدارية، والالتفاف حول "أبو مازن".

◄ ما هي الطرق المثلى لإنجاح المصالحة الفلسطينية.. وإنهاء الانقسام؟

لإنهاء الانقسام بشكل قطعي، يجب أن يأتي رئيس السلطة أبو مازن، وجميع وزرائه، ويُعلن عن تشكيل حكومة وحدة وطنية وإعلان دولة فلسطين عاصمتها القدس ويطالب العالم بالاعتراف بحدودها الجغرافية، وهذا أهم لأن الصراع أصبح جغرافي، وأنهم سيقيم في غزة، وأن الانقسام انتهى للأبد، ويتم ترتيب الأمر داخليًا، وهذا الأمر ليس بصعب على أبو مازن فهو يستطيع أن يفعل ذلك.

◄ كيف ترى التفاهمات الأخيرة بين القاهرة وحماس؟

حماس لديها ما لايقل عن 30 ألف مسلح في قطاع غزة، وإذا وضعت في تجاه غزة أو مصر ستنفجر في الطرفين، لذا تفهمت مصر حجم الكارثة، واحتضنت المصالحة، لأنها تدرك أن معاجة هذا الأمر يحتاج إلى عقل لا عنف، وبالفعل حماس بدأت تتغير تدريجيًا، بعدما عملت مصر في أكتوبر عام 2016، على تغير الرأي العام داخل حماس، وليس بتوقيت توقيع وثيقة حماس الجديدة التي خرجت فجأة، فمصر استضافت الكثير من المؤتمرات، في العين السخنة والقاهرة لشخصيات عامة الشعب الفلسطيني، ولكن كان بها شخصيات من "حماس" لتغير في موقف حماس، لذلك من يستطيع أن يقود المصالحة الفلسطينية فقط مصر، لموقعها الجغرافي وتلاصقها قطاع غزة.

◄ ما تقييمك لعمل جامعة الدول العربية تجاه قرار الولايات المتحدة الأمريكية؟

الموقف العربي ضعيف لم يصل لمستوى الحدث، فكنت أتمنى أن البيان الصادر من جامعة الدول العربية يتضمن إلغاء المبادرة العربية التي صدرت عام 2002، وكان بإمكانا نرفع سقف مطالبنا وأن نطالب تنفيذ قرار التقسيم، ونلغي المبادرة العربية للسلام،  فقرار التقسم يقسم52% لدولة الإحتلال، 2% القدس تحت رعاية دولية، 46% الدولة الفلسطينية، نحن الأن نطالب بالأراضي الفلسطينية التاريخية، فبإمكاننا أن نرفع السقف ونطالب المجتمع الدولي الذي قسم فلسطين في 27 نوفمبر 1947، أن يأتي لينفذ ذلك، فهناك قرارات مجلس الأن تتعارض مع قرار الولايات المتحدة الأمريكية، ولكن الموقف العربي خذلنا جميعًا.

◄ من وجهة نظرك.. هل يتراجع "ترامب" عن إعلان تهويد القدس؟.. وأين المصالحة من "التهويد"؟

خمسون بالمائة قد يتراجع "ترامب" عن قراره، والنصف الأخر لا، فالرئيس الأمريكي ليس سوى لافتة تعبر عن وجة أمريكا، لكنه لا يحكمها ولا يقرر، وهذا ظهر واضحًا من خلال لغة جسده عند توقيعه على قرار نقل السفارة الأمريكية، فخلفه الحركة الماثونية، والمسيحية الصهيونية، التي ترى أن الوقت آن للإعلان عن التسهيلات لليهود أهم يأتوا لكل العالم لإنشاء لمملكتهم.

الأمر الأخر في الحالة الفلسطينية، لابد أن تتوحد فإذا لم يتم ذلك لم يلتف العرب خلفهم، لذلك نشاهد ركاكة الموقف العربي، فللأسف المنطقة مؤهلة لـ"ترامب" وغيره لإعلان سقوط القدس مرة أخرى في يد الإحتلال.

 ◄ ما هي الحلول المقترحة ردا على قرار "ترامب"؟

هناك أبعاد مختلفة، أولاً البعد الفلسطيني، وإقدام السيادة الفلسطينية على إنهاء الانقسام، وأن تكون بحجم الحدث، وإسقاط "أوسلو" كليًا، وسحب مكونات القيادة إلى غزة، أما عربيًا فيجب أن يفكروا بصوت عالي كيف يؤثروا على أمريكا، وهذا من خلال سحب الأموال التي تستثمر في الولايات المتحدة، لاهتزاز البورصة، فورقة الأموال العربية حل لتراجع "ترامب"، فهناك فائض 550 مليار دولار سنويًا من دول الخليج تذهب للإسستثمار بأمريكا وسويسرا، بالرغم من أن البلدان العربية بحاجة لها

◄ هل تتراجع إسرائيل عن تنفيذ نقل السفارة الأمريكية إلى القدس؟

إسرائيل تراجعت هنا نتيجة الضغط الجماهيري، وبالطبع الجماهير كفيلة بفضح الأمريكان، ومن تابع الحراك الجماهيري في أوروبا واستمرارهم لساعات طويلة رغم موجة الصقيع، وأيضًا الجماهير في جميع أصقاع العالم كانت داعمة للحق الفلسطيني، ومن نصّت إلى كلمة مندوب السويد في اجتماع جامعة الدول العربية، يؤكد أن فلسطين ليست بمفردها فمعها جميع الأحرار بالعالم، لذا كلما زادت حماقات الإدارة الأمريكية ودولة الاحتلال زاد تعاظم الغضب الشعبي معنا، لذلك الرهان على الحراك الشعبي إذا كان بالداخل بالقدس أو في المناطق الأكثر سخونة في الضفة الغربية، والأقل في غزة.

◄ ممارسات التصعيد الإسرائيلي في القدس هل تعبر عن استفحال ثقافة التطرف؟

قوات الاحتلال منذ فترة طويلة لا تؤمن إلا بالعنف، وعدم إيمان "أبو مازن" بالكفاح المسلح، فهو فقط يؤمن بالمقاومة الشعبية، كل هذا جعل الاحتلال يمارس العديد من الأساليب القمعية الوحشية، فأول مرة يقتحمون "الصحن المقدس"، في نوفمبر الماضي، فضلاً عن إصدار قرار في 2016 من سيخرج بمظاهرات ضد الإحتلال يحق لهم أن يستخدموا إطلاق الرصاص الحي ضد المقدسيين، بطريقة قمعية.

◄ ما قصة مندوب قطر الذي أدخل أموالا إلى غزة لتنفيذ هجمات في سيناء؟ .. وهل ساهمت قطر في تعطيل المصالحة الفلسطينية؟

هناك بالفعل مندوب قطري، أدخل أموالا إلى غزة، ولذلك بدأت الاشتباكات في قطاع غزة، لذا نعتقد أن المبلغ الذي تقرب قيمته إلى40 مليار دولار من الممكن أن يكون وزعت على التنظيمات المتطرفة في قطاع غزة لتنفيذ عمليات في سيناء، أو أنها ذهبت لجيوب البعض بحماس لحدوث انقسام داخل الحركة، أو هربت لسيناء عبر الأنفاق.

للأسف الدور القطري ساعد على الانقسام بفلسطين، وتعطيل المصالحة، وجزء من مكونات الانقسام.

◄ ما هي الرسالة التي توجهها إلى للرئيسين أبو مازن والسيسي؟

أتمنى من أبو مازن يلملم جراح الفلسطنين، ويعقد جلسة للمجلس الوطني الفلسطيني، أما الرئيس عبد الفتاح السيسي، هو عنوان مصر، والموقف المصري داعم ثابت للقضية الفلسطنية، وواضح بأزهره الشريف، فكلمة وزير الأوقاف في خطبة الجمعة تعدى موقف السلطة الفلسطينية، فمصر هي الدولة الوحيدة التي تستطيع أن تصنع الحرب والسلام في المنطقة، والتاريخ يشهد على ذلك، وهي التي تعيد الهيبة للحالة الفلسطينية، ولكنها مجروجة وتطعن في الخلف من خلال العمليات الإرهابية، ولكن موقف مصر تجاه المصريين واضحها فهي قضية أمن قومي، لذلك ستشهد حراك أكثر في هذا الأمر.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق