بالفيديو.. الرقب: عرفات أصل الحكاية الفلسطينية وما نشهده اليوم لم يكن ليحدث في وجوده

16 نوفمبر 2017 - 22:14
صوت فتح الإخباري:

قال الدكتور أيمن الرقب، أستاذ العلوم السياسية، إن "الرئيس الراحل ياسر عرفات (أبو عمار) هو أصل الحكاية الفلسطينية، وهو ما يعرفه الجميع، وهو الذي حول القضية الفلسطينية من قضية لاجئ إلى قضية ثورة فلسطينية، وشهدت كوفيته رمزية في كل العالم يستخدمها كل الأحرار على مستوى العالم".

وأضاف إن الذكرى الثالثة عشر لرحيل "أبوعمار" تحل في ظل افتقا الجميع للحل، في ظل ازدياد حالة التمزق للكل الفلسطيني، كما لاحظنا من خلال 11 عاماً من التيه السياسي الذي نتج عن انقسام الساحة في فلسطين، وهو ما لم يكن ليحدث في ظل وجود أبو عمار، لأنه كان يحافظ على البيت الفلسطيني ولا يضع له نداً لا كبير ولا صغير، لا موظف ولا حتى زعيم، كان يعتبر الجميع أبنائه، وكان هو ميزان الداخل الفلسطيني، حتى خصومه الذين يختلفون معه لا يجدون إلا السبيل معه".

وأشار "الرقب خلال برنامج "العرب في أسبوع" على فضائية “TEN TV” إلى أن ذكرى رحيل "أبوعمار" هذا العام تحل في ظل ميلاد لحالة مصالحة فلسطينية، بجهود مصرية.

وأكد "الرقب" أن تيار الإصلاح بحركة فتح نظم احتفالية في قطاع غزة لإحياء ذكرى رحيل "أبو عمار" في التاسع من سبتمبر، في قطاع غزة، وشهدت تجمع الفصائل الفلسطينية، وجبر خواطر قرابة 100 من ضحايا الانقسام، لأول مرة منذ 10 سنوات، مضيفاً: "بعد احتفالية تيار الإصلاح بيومين، التي شارك فيها عشرات الآلاف، نظمت حركة فتح احتفالية أخرى، كنت أتمني أن تلغي حتى لا يظهر الأمر أن هناك انقسام في حركة فتح، ولكن في كلتا الحالتين فإن هذا يدل على وجود قوي لحركة فتح في قطاع غزة".

وتابع: على حركة فتح أن تتوحد برؤية واحدة، حتى تنافس في الانتخابات القادمة، مضيفاً: "إن ذهبت فتح بهذه الطريقة وهذا التمزق نحو الانتخابات، فلن تجني الرقم الأكبر في الانتخابات القادمة، ولن تحصل على الأغلبية، إن بقى الحال على ما هو عليه، ونتمني أن تكون ذكرى رحيل أبو عمار فرصة لتوحيد البيت الفتحاوي".

وقال "الرقب": نتمنى أن يتحول شهر نوفمبر من شهر النحس على الشعب الفلسطيني لشهر الخير بتوحد الكل الفلسطيني، وأن يكون هناك "روح الختيار" هي الروح الداعمة الملهمة لكل المتفاوضين والمتحاورين في القاهرة خلال الأيام المقبلة.

وعن إصرار رئيس السلطة محمود عباس على فرض العقوبات على قطاع غزة، قال "الرقب": "إن ما حدث من خلال بث كلمة لرئيس السلطة محمود عباس لا تتحدث عن رفع العقوبات عن القطاع رغم الوعود الكثيرة السابقة، أمر يمزق الكل الفتحاوي، ورغم مرور 50 يوماً من حل حماس لجنتها الإدارية، إلا أن العقوبات والخصومات مازالت سارية، وأزمات الكهرباء مازالت مستمرة، وكنت أتمنى أن يخرج عباس للإعلان عن إلغاء العقوبات ولكن ما حدث غير ذلك".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق