بالفيديو: سرايا القدس تُهدد الاحتلال بردٍ مزلزل.. وإسرائيل تعزز قواتها على حدود غزة

12 نوفمبر 2017 - 23:50
صوت فتح الإخباري:

بثت موجة سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، تهديداً للاحتلال الإسرائيلي أكدت خلاله على أن ردها على جريمة اغتيال المقاومين بقصف النفق شرق دير البلح لن يتأخر كثيراً.

وقالت السرايا في رسالة بثتها موجتها على الجهاز اللاسلكي، مساء الأحد، إن القتل بالقتل والرعب بالرعب والدمار بالدمار، وإن الرد والانتقام قادم ومن حيث لا يحتسب الاحتلال وفي عقر داره.

من جهته، عزز جيش الاحتلال الإسرائيلي قواته، مساء امس الأحد، على امتداد الحدود مع قطاع غزة.

وبحسب القناة العبرية الثانية، فإن هذه التعزيزات تأتي في أعقاب التهديدات المتبادلة بين إسرائيل وحركة الجهاد الإسلامي بعد قصف قوات الاحتلال لنفق لسرايا القدس الذراع العسكري للحركة قرب "كيسوفيم" قبل قرابة الأسبوعين.

وأضافت القناة العبرية خلال الـ24 ساعة الماضية أرسلت اسرائيل رسالة شديدية اللهجة لحماس والجهاد الاسلامي مفاها أن أي عملية من قطاع غزة ستقابلها إسرائيل بكل قوة.

ويرجح الاحتلال أن تستهدف العملية أعمال الجدار الأرضي الذي يقيمه جيش الاحتلال على امتداد الحدود مع قطاع غزة.

وتابعت القناة، "لذلك قرر الجيش بتعزيز الحماية حول أعمال بناء الجدار الأرضي، كما ستقوم قوات خاصة بدور الدفاع ، فالجيش الآن يريد أن يحضر رد عسكري سريع  في حالة قررت حركة الجهاد الاسلامي تنفيذ عملية، أما الآن ووفقا لقيادة الجيش فلا توجد تعليمات جديدة لسكان غلاف غزة ويمكنهم العيش بشكل طبيعي".

وأفادت القناة أن الجيش لم يصدر أي تعليمات خاصة لسكان غلاف غزة لكن قواته على أهبة الاستعداد لأي طارئ .

كما أشارت القناة الى تصريحات القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خالد البطش عبر قناة الميادين قبل ساعة والتي صرح فيها أنه:" عندما يغتال العدو أبناءنا يعرف ان حركة الجهاد لن تقف مكتوفة الأيدي  ،أن التهديدات الإسرائيلية لن تخيف حركة الجهاد ولن تثنينا عن طريقنا".

وكان القيادي بحركة الجهاد الإسلامي، خالد البطش، قد أكد مساء الأحد، على أن التهديدات الإسرائيلية لن تخيف حركته ولن تثنيها عن طريقها، مضيفاً: "معركتنا مع إسرائيل مفتوحة وقتله لمجاهدينا لن يمر دون عقاب".

وشدّد البطش، على أن "العدو عندما يغتال أبناءنا يعرف أن حركة الجهاد لن تقف مكتوفة الايدي، و أن ردها لا يحتاج إلى تفكير و نقاش، منوهاً إلى أن تهديد "إسرائيل" بنقل المعركة إلى سوريا ولبنان لن يمنعنا من العمل للرد على عدوانه".

وأشار إلى أن سرايا القدس هي المكلفة بالرد على "إسرائيل"، و هي صاحبة القرار الفصل في ذلك، مضيفاً: "إن العدو الاسرائيلي قتل لنا 12 مجاهداً والحساب معه لن يقفل إلا بالرد، و أن إختيار الوقت المناسب للرد يحدده ظروف الميدان وما تراه السرايا مناسباً".

الجدير ذكره أن جيش الاحتلال "الإسرائيلي" لا يزال يرفع حالة التأهب على حدود قطاع غزة خشية من رد الجهاد الإسلامي، ما يؤكد بشكل واضح وجود قلق كبير وتوتر "إسرائيلي" على الحدود. 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق