أبو الغيط: "وعد بلفور" ذكرى كئيبة للعرب الاحتفال بها مرفوض

29 أكتوبر 2017 - 14:09
صوت فتح الإخباري:

قال الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد ابو الغيط، إن يوم 2 نوفمبر يحمل ذكرى أليمة في نفس كل عربي، لأنه اليوم الذي صدر فيه ما يعرف بـ "وعد بلفور"، مطالبًا الحكومة البريطانية بإعلان الاعتراف بدولة فلسطين، لـ"تصحيح" ذلك الوعد المشؤوم الصادر في 2/ تشرين الثاني عام 1917.

جاء ذلك في رسالة بعثها أبو الغيط، لوزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون، والتي أكد فيها أن ذاكرة العرب تؤرخ لهذا اليوم باعتباره البداية الرسمية لمعاناة الشعب الفلسطيني، التي ما زالت فصولها تتوالى منذ مائة عام بالضبط إلى يومنا هذا، "من دون ضوء في آخر النفق".

وأكد أبو الغيط، أن استحضار هذه الذكرى الكئيبة يُلقي بظلال سوداء على الدور الذي لعبته بريطانيا في زمن الانتداب، كما يبلور مسؤوليتها التاريخية إزاء المأساة الفلسطينية، موضحا أن الانغماس في الماضي واستحضاره بغرض توجيه الاتهامات "لا ينبغي أن يكون هدفا لنا".

وأشار إلى أن التعامل مع 2 نوفمبر بوصفه مناسبة للاحتفال، هو أمر مرفوض، ويصيب العرب بخيبة أمل شديدة، ويذكرنا ببداية صراع جلب إلى المنطقة والعالم كل هذه الآلام، مضيفًا: "نحن نوجّه أنظارنا إلى المستقبل، غايتنا هي إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من يونيو (حزيران) لعام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، وهذا الهدف يمثل الحد الأدنى من الحق الفلسطيني الذي يذكّرنا تاريخ 2 نوفمبر بأنه تعرض للإجحاف منذ مائة عام تحت سمع وبصر المجتمع الدولي، بل وبتشجيع وعون منه".

وأضاف: "الاحتلال لا مكان له في عالمنا، ولا يصح أبدا أن يكون موضع احتفاء، أو احتفال، وإنهاؤه لن يحل كل مشاكل المنطقة بضربة واحدة، ولكن سيخلق واقعا جديدا كليا في الشرق الأوسط، وسيعطي الأجيال القادمة فرصة للإفلات من الدائرة الجهنمية للكراهية والعنف، التي طبعت تاريخ منطقتنا، طوال قرن من الزمن".

وطرح أبو الغيط في رسالته بعض التساؤلات التي تتعلق بالحق الفلسطيني، مذكرا بأنه تحقق المراد من وعد بلفور، حيث قامت دولة إسرائيل على الأراضي الفلسطينية، لكن أين ذهبت حقوق الفلسطينيين الذين أشارت إليهم صيغة الوعد المشؤوم بوصفهم السكان من غير اليهود؟ لقد قامت دولة إسرائيل، لكن أين الدولة الفلسطينية التي تحدث عنها القرار 181 لعام 1947 (قرار التقسيم)؟ قامت دولة إسرائيل لكن هل صارت دولة حقوق متساوية لكل مواطنيها؟ أم أصبحت بؤرة توتر وصراع في المنطقة كلها؟

ودعا ابو الغيط وزير الخارجية البريطاني إلى اغتنام ذكرى 2 نوفمبر للإعلان عن «اعتراف الحكومة البريطانية بدولة فلسطين على حدود عام 1967 وفق مقررات الشرعية الدولية، واستجابة لرغبة الشعب البريطاني الذي ناشد حكومته اتخاذ هذه الخطوة، عندما صوت مجلس العموم لصالح الاعتراف بدولة فلسطين، مؤكدا أن هذا الاعتراف هو الكفيل بتصحيح أخطاء الماضي، وتمهيد الطريق لمستقبل مختلف لهذه المنطقة.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق