الرقب: إحتضان مصر لـ "المصالحة" يحصنها من التدخلات العربية والدولية الساعية لإفشالها

11 أكتوبر 2017 - 14:25
صوت فتح الإخباري:

أكد القيادى بحركة فتح، الدكتور أيمن الرقب، أهمية الدور الذي لعبته مصر في محادثات المصالحة الفلسطينية، حيث حصنت قرارات الاجتماع، بشكل مستقبلى، ضد تدخل أى طرف عربى أو دولى، يحاول تعكير صفو المصالحة بين الفرقاء، لافتًا إلى أن رعاية الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، للمصالحة الفلسطينية التي تنعقد جلساتها في العاصمة المصرية، القاهرة، جعلت الدور القطرى لا قيمة له.

وأوضح الرقب، في تصريحات إعلامية لوسائل الإعلام المصرية، اليوم الأربعاء، أن مصر بقيادة الرئيس السيسي، وضعت ثقلها لإنجاح هذه الجولة، ونجحت فى تحقيق المصالحة، بعد أن أقنعت الجميع أنه لا يمكن الاستمرار فى الانقسام، ولا يمكن البحث عن بديل غيرها، لتضميد الجراح، وتحقيق مصالحة تاريخية.

ونقلت صحيفة مصرية، عن أحد أعضاء وفد حركة فتح المتواجد فيا لقاهرة، تأكيده أن رعاية مصر للحوار مع حماس، يستهدف تمكين حكومة الحمد الله، من العمل فى القطاع، من جميع النواحى الأمنية والاقتصادية، والذهاب إلى انتخابات رئاسية وتشريعية، كما هو متفق عليه.

وأضاف القيادي الفتحاوي، أن الحركة تسعى إلى بسط سلطة القانون فى غزة كما الضفة، والوصول إلى سلطة واحدة، بقانون واحد، وسلاح واحد، على أسس وطنية واضحة.

واحتضنت القاهرة، اليوم الثلاثاء،ـ لقاء وفدي فتح وحماس، لإنجاز المصالحة، بعد أيام من إنجاز تاريخى، بعقد حكومة الوفاق أول اجتماعاتها، فى قطاع غزة، برعاية مصرية.

وبحث وفدا «فتح» و«حماس»، ، فى القاهرة، ملفات: تمكين حكومة الوفاق الوطنى الفلسطينى من العمل فى قطاع غزة، وأبرزها الانتخابات، القضاء، والأمن، والسلاح، والرؤية السياسية لمنظمة التحرير. وترأس وفد حركة «فتح»، عزام الأحمد، فيما ترأس وفد «حماس»، نائب رئيس المكتب السياسى، صالح العارورى.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق