عائلة مفارجة تتهم عباس والحمد الله وماجد فرج بشبح وتعذيب نجلهم

23 سبتمبر 2017 - 12:50
صوت فتح الإخباري:

اتهمت عائلة الطالب في جامعة بيرزيت أسامة مفارجة، المعتقل لدى جهاز المخابرات الفلسطينية في رام الله منذ 6 أيام، أجهزة أمن عباس بتعذيب نجلها بقسوة وشبحه بشكل متواصل وحرمانه من النوم، رغم إضرابه عن الطعام منذ لحظة اعتقاله.

وحمّلت عائلة مفارجة في بيان صحفي، السبت، محمود عباس، ورامي الحمد الله بصفته رئيس الوزراء ووزير الداخلية، ومدير جهاز المخابرات العامة في الضفة ماجد فرج، كامل المسؤولية عن كل ما يجري لأسامة داخل زنازينهم، وعن كلّ ضرر قد يقع عليه جرّاء هذا الاعتقال.

وطالبت كافة المعنيين من فصائل العمل الوطني والإسلامي، ومؤسسات حقوق الإنسان، والشخصيات المستقلّة والاعتبارية وكلّ عقلاء الشعب الفلسطيني وأحراره بالتدخّل العاجل لتأمين الإفراج الفوري عن أسامة وكافة المعتقلين السياسيين في الضفة.

دعت إدارة جامعة بيرزيت إلى ضرورة التدخل لحماية نجلها الطالب في الجامعة، وضرورة ممارسة علاقاتها لتأمين الإفراج عنه.

يذكر أن جهاز المخابرات العامة التابع للسلطة الفلسطينية اعتقل مساء الاثنين، منسق الكتلة الإسلامية في جامعة بيرزيت أسامة مفارجة أثناء مغادرته الجامعة، حيث تمّت مطاردته مع رئيس مجلس الطلبة بالجامعة عمر كسواني في مركبة الأخير، وجرى مصادرة كل ما في داخل السيارة، وذلك بعد عدّة شهور متواصلة من مراقبته ومتابعته ومحاولة اعتقاله مرارًا.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق