مصر تطالب العالم بالتوحد للقضاء على الإرهاب

22 سبتمبر 2017 - 20:49
صوت فتح الإخباري:

قال وزير الخارجية المصري، سامح شكري، إن القضاء على تنظيم داعش الإرهابي والتخلص من شروره في العراق، ليس نهاية المطاف إنما يؤسس لمرحلة جديدة من العمل الجاد والتعاون بين مختلف دول التحالف في مواجهة كافة جماعة الإرهاب وأفكار التطرف دون أية تفرقة أو تمييز، فالوقت قد حان لاتخاذ موقف دولي موحد ضد كافة الجهات التي توفر الدعم السياسي أو الاقتصادي أو الإعلامي أو الملاذ الآمن للتنظيمات الإرهابية.

جاء ذلك خلال اجتماع وزراء خارجية المجموعة المصغرة لدول الائتلاف الدولي المناهض لداعش الذي عقد في نيويورك على هامش أعمال الدورة الثانية والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة.

حضر الاجتماع وزير خارجية العراق نيابة عن رئيس وزراء العراق حيدر العبادي، ووزراء خارجية دول المجموعة المصغرة لأعضاء التحالف.

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية أحمد أبو زيد، إن كلمة مصر خلال الاجتماع تضمنت توجيه التهنئة لكافة أطياف الشعب العراقي على ما حققوه من انتصارات متتالية ضد تنظيم داعش الإرهابي وآخرها في الموصل وتلعفر، ونجاحهم في تحرير الأراضي العراقية من قبضة التنظيم، بدعم من التحالف الدولي.

وأكدت الكلمة أن ما تحقق من انتصارات قد جاء نتيجة لبطولات وتضحيات أبناء الشعب العراقي الواحد، وتجسيداً لأهمية إعلاء المصلحة الوطنية على ما سواها، وأن مصر تعتز بالبطولات التي خاضها الشعب العراقي الشقيق بكافة مكوناته من أجل حماية الإنسانية من براثن ومخاطر هذا لتنظيم الإجرامي.

وذكر المتحدث باسم الخارجية، أن بيان  مصر أكد أهمية انعقاد الاجتماع في هذا التوقيت الهام والمفصلي، من أجل البناء على ما تحقق من نجاح على الأرض، والعمل على توفير الدعم الدولي اللازم لمساعدة العراق على إعادة النازحين إلى المناطق المحررة، وتأهيل تلك المناطق لاستقبال المواطنين.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق