العفو الدولية : اعتقال عمرو يعكس تصميم سلطة عباس على قمع حرية التعبير

07 سبتمبر 2017 - 06:37
صوت فتح الإخباري:

انتقدت منظمة «العفو الدولية» و«هيومن رايتس ووتش»، اعتقال سلطة محمود عباس، لمؤسس حركة «شباب ضد الاستيطان»، عيسى عمرو، بتهمة "اطالة اللسان" بعد انتقاده محمود عباس.

وقالت نائبة المديرة الإقليمية للشرق الأوسط في منظمة العفو الدولية، مجدالينا مغربي، في بيان لها إن ما "يثير الاستهجان هو اعتقال أحد المدافعين البارزين عن حقوق الإنسان لمجرد إبداء رأيه على الإنترنت. ولا ينبغي أن يكون انتقاد السلطات جريمة جنائية. فاعتقال عيسى عمرو هو أحدث دليل على أن سلطة محمود عباس مصممة على مواصلة حملتها القمعية ضد حرية التعبير ".

وقال البيان:" يخضع عمرو ايضا حاليا لمحاكمة منفصلة امام محكمة عسكرية اسرائيلية في 18 تهمة مختلفة، وبين التهم التي وجهت لعمرو امور متعلقة بقضايا اغلقت في السابق واعتداء حصل عندما كان عمرو معتقلا."

وأضاف البيان :"في حزيران/يونيو 2016، تم توجيه 18 تهمة ضد عمرو، يعود بعضها الى عام 2010"، بحسب منظمة العفو الدولية.

وتم تمديد اعتقال عمرو، اليوم الأربعاء، 24 ساعة اخرى، بينما طالب الادعاء بتوجيه تهمة "اطالة اللسان واثارة النعرات" اليه، حسبما قال فريد الاطرش من اللجنة المستقلة لحقوق الانسان.

وتنشط حركة "شباب ضد الاستيطان" في الخليل، كبرى مدن الضفة الغربية.

ويقيم 500 مستوطن إسرائيلي في جيب تحت حماية أمنية مشددة من الجيش، وسط 200 ألف فلسطيني في المدينة.

وانتقد عمرو السبت في منشور على صفحته على موقع فيسبوك قيام سلطة محمود عباس، باعتقال الصحافي ايمن القواسمي من الخليل، ما ادى الى اعتقاله.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق