وسط انباء عن إقتحام مركز شرطة

لواء التوحيد يتهم أمن حماس باعتقال عناصره واقتحام احد مراكزه ويتوعد بالرد

20 أغسطس 2017 - 23:59
صوت فتح الإخباري:

اتهم لواء التوحيد السلفي في قطاع غزة، أجهزة أمن حماس باعتقال عناصرها واقتحام موقع أبو عطايا العسكري في رفح جنوب القطاع.

وقال بيان للواء، أن الأجهزة الأمنية لحركة حماس في غزة أعاقت إعدادهم وتجهيزهم فعمدت لاستدعاء واعتقال عناصرها بغير وجه حق ظلما وعدوانا. وفق نص البيان.

واشار اللواء  " تغاضينا عن الاعتقالات الجارية تغليبا للمصالحة العامة ومراعاةً للسياسية الشرعية حتى طفح الكيل باقتحام قوات الأمن لموقع أبو عطايا العسكري واعتقال عدد من القادة الميدانيين والعناصر التابعين للواء".

وتابع " أن بعض المعتقلين هم قيادات مطلوبة لقوات الاحتلال وتعرضوا لعدة محاولات اغتيال نجوا منها مسبقا", مشيرا إلى أنهم صبروا لساعات طويلة على أمل الوصول لاتفاق لتفادي ما جرى إلا أنه لم يحدث أي اختراق.

وأضاف "بعد كل هذا فقد أصبح السكوتُ عن هذا الظلم عارا، فعلى كل العقلاء في الساحة الفلسطينية والحريصين على عدم انفجار الوضع أن يتحركوا لاستدراك الموقف قبل انفراط العقد".

وأكد لواء التوحيد " نحن جزء من الشعب الفلسطيني يجاهد في سبيل الله لإقامة شرعه، واننا لم نكن أداةً بيد أحد ولن نكون" مؤكداً أن قادته وجنوده معرفون بتاريخهم وجهادهم.

واعتبر البيان ما جرى من "اعتداءات بأنها تجاوزت كل الخطوط الحمراء، وأن أي اتهامات أو شبهات تحاك ضدهم ما هي إلا جزء مؤامرة دبرت بليل مع أطراف محلية ودولية، وما حدث اليوم جزءٌ منها".

وشدد اللواء على أنه لا علاقة له بما حدث في رفح منذ أيام وأن بنادق التنظيم متجهة تجاه اسرائيل ولن يتم رفعها في وجه أي من الفصائل الفلسطينية.

وأعلن التنظيم مسؤوليته عن العملية التي نفذها الشهيد نشأت ملحم في تل أبيب، والشهيد فادي القنبر في القدس، وقال أنهما من عناصره ونفذا العمليتين بأوامر من قيادات التنظيم ولم يعلن عن ذلك مسبقا لأسباب أمنية, مشيرا إلى أنه سيبث مادة مرئية عنهما في حينه.

ووجه التنظيم رسالة إلى الإسرائيليين " أبشروا يا أعداء الله بما يسوؤُكم وينغصُ عليكم عيشكم، فقد أعددنا لكم ما يحطم أحلامكم بالعيش الرغيد على أرضنا المباركة، والخبرُ ما ترون لا ما تسمعون".

وفي ذات السياق، تداول نشطاء على مواقع التواصل الإجتماعي، أنباء عن تعرض مركز شرطة تل السلطان غرب مدينة رفح، لهجوم مسلح.

وقالت بعض الصفحات الإخبارية  ان مركز الشرطة تعرضت لهجوم مسلح ثلاثي بالأسلحة الثقيلة وقذائق الهاون والقنابل اليدوية.

مصادر امنية في حكومة غزة نفت هذه الانباء جملة وتفصيلاً وأكدت على أن الاجهزة الامنية تعمل بكافة جهودها لذبط الامن في اشلارع الغزي.

وطالب المصدر، نشطاء التواصل الإجتماعي بتحري الدقة في نقل الأخبار وعدم الإنجرار وراء الشائعات المشبوهة، حسب وصفه.

وكانت أجهزة أمن  حماس قد شنت خلال اليومين الماضيين حملة إعتقالات واسعة في صفوف العناصر السلفية وقامت بإغلاق موقع تدريب عسكري تابع لهم في مدينة رفح، بعد ان قام الإرهابي مصطفى كلاب بتفجير نفسه بقومة أمنية تابعة لكتائب القسام شرق مدينة رفح، ادت لاستشهاد اب وإصابة 6 أخرين بجراح متفاوتة.

No automatic alt text available.Image may contain: text

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق