مؤكداً أن الوحدة سر الانتصار بمعركة الأقصى

بعد الإفراج عنه.. القائد جمال أبو الليل للفصائل: توحدوا قبل فوات الأوان

15 أغسطس 2017 - 17:50
صوت فتح الإخباري:

طمأن الأسير المحرر جمال أبو الليل، ذوي الأسرى على أبنائهم في سجون الاحتلال، وذلك بعد عام ونصف قضاها في الاعتقال الإداري في المعتقلات الإسرائيلية، عقب تمديد اعتقاله 3 مرات متتالية من قبل الاحتلال.

وأكد "أبوالليل" في تصريحات صحفية أن معنويات الأسرى الفلسطينيين مرتفعة للغاية، مطالباً بوحدة حركة فتح.

وقال "أبو الليل": "إن الأسرى يهدون الفلسطينيين السلام والتحية، وأنهم صامدين ومعنوياتهم عالية، وأنهم يطالبون بوحدة الشعب الفلسطيني، وأن الانتصار في معركة القدس رفع من معنوياتهم كثيراً".

وأضاف أنه ترك خلفه قادة عظام في سجون المحتل، يتمنى الافراج عنهم قريباً بوحدة الشعب وإصرارهم وتضامنهم مع الأسرى، مؤكداً أن وحدة الشعب الفلسطيني هي سر انتصارنا على الاحتلال، وخير دليل على ذلك المقدسيين وعلى الجميع أن يتعلموا من وحدة المقدسيين، الذين حققوا الانتصار على المحتل خلال 15 يومياً، ووجه رسالة لكل فصائل العمل الفلسطيني، حملها إليه الأسرى" بأن "توحدوا قبل فوات الأوان من أجل وحدة الشعب الفلسطيني".  

وأفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي الثلاثاء، عن الأسير المقدسي القائد الفتحاوي جمال أبو الليل (50 عامًا) من مخيم قلنديا شمال القدس المحتلة، وذلك بعد قضائه 18 شهرًا رهن الاعتقال الإداري، بقرار صادر عن وزير الجيش الإسرائيلي.

وكان أبو الليل اعتقل بتاريخ 15/2/2016، وتم تحويله للاعتقال الإداري لمدة ستة أشهر، ومن ثم تم تمديد اعتقاله عدة مرات.

ويعتبر أبو الليل من القيادات البارزة لحركة فتح، وهو عضو المجلس الثوري للحركة في الدورة الماضية، وسبق أن اعتقل عدة مرات.

وتنقل في عدة سجون وتحرر من سجن "النقب" الصحراوي.

وخاض "أبو الليل" إضراباً عن الطعام دام ٢٥ يوماً احتجاجاً على اعتقاله الاداري قبل ان تخضع سلطات الاحتلال وتثبت الحكم الصادر بحقه، ومن ثم الإفراج عنه.


 

 

 

 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق