بالتفاصيل.. "أمن السلطة" يعذب شاباً بعد سبه لعباس على موقع "فيس بوك"

03 أغسطس 2017 - 21:40
صوت فتح الإخباري:

قالت عائلة المعتقل لدى جهاز الأمن الوقائي في رام الله صافي صالح عميرة (21 عاما)، إنه يخضع لجلسات تحقيق قاسية يتخللها الضرب والتعذيب، منذ يوم اعتقاله الأحد الماضي على خلفية تعليقه على منشور لأحد الأصدقاء وجه فيه سباب وشتائم لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

وأكدت العائلة في تصريحات صحفية مساء اليوم أن نجلها "صافي" تم عرضه اليوم على المحكمة والتي بدورها قررت تمديد اعتقاله على ذمة التحقيق لدى الجهاز لـ15 يوما إضافية.

وأشارت العائلة إلى أنها لم يسمح لها بزيارة نجلها منذ يوم اعتقاله حتى اليوم، حيث تمكن عدد من أفراد العائلة من رؤيته خلال جلسة المحكمة دون السماح لهم بمحادثته.

وأكدت العائلة نجلها اعترف بالتهم الموجهة له منذ اليوم الأول لاعتقاله، بحسب ما أفادت به محامية مؤسسة الضمير التي زارته داخل مقر الجهاز، وأنه تعرض للتعذيب عدة مرات خلال التحقيق له في زنازين الوقائي، على الرغم من اعترافه بالتهم الموجهة له.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق