بالفيديو والصور.. "فتح رفح" تنظم لقاءً تنظيمياً للتحضير لعودة القائد سمير المشهراوي

30 يونيو 2017 - 13:17
صوت فتح الإخباري:

نظمت حركة فتح في محافظة رفح، اليوم الاحد، لقاءً تنظيمياً لكوادر الحركة بحضور نواب المجلس التشريعي ماجد أبو شمالة وأشرف جمعة ونعيمة الشيخ علي، والمئات من قيادات وأبناء الحركة في المحافظة، في  إطار التحضيرات لعودة القائد الفتحاوي سمير المشهراوي.

وفي كلمة له، وجه النائب ماجد ابو شمالة التحية للقدس ولأهلها ولشهدائها على صمودهم وثباتهم وتلاحمهم في وجه الاحتلال، ليسجلوا إنجازاً يفتخر به الشعب الفلسطيني"، مشيراً إلى أن رسالة الوحدة التي أطلقتها القدس لم تلتقطها بعد السلطة الفلسطينية.

وأضاف أبو شمالة: "عقدنا قبل أيام جلسة طارئة للمجلس التشريعي لنقول لأهل القدس أننا معكم خلفكم في نضالكم، ونعتقد أن رسالتنا قد وصلت كما نريد خاصة وأن القائد والنائب محمد دحلان لفت الأنظار في الجلسة وعبر عن موقف حركة فتح".

وحول عودة الاخ القائد سمير المشهراوي لقطاع غزة، قال أبو شمالة: "قدوم المشهراوي سنكون قد بدأنا المرحلة الثانية من التفاهمات مع حركة حماس"، لافتاً إلى أنه يوم أمس بدأنا خطوات فعلية للمصالحة الوطنية بحضور كافة ممثلي الفصائل أملين في ان ننتهي من هذا الشرخ وهذه الصفحة السوداء.

واوضح: "عودة المشهراوي لقطاع غزة لا تعني عودة قائد فحسب، بل هو شكل من أشكال التأييد الشعبي للتفاهمات التي جرت في القاهرة، وأن جميع أبناء حركة فتح مع إنهاء هذه الصفحة السوداء من تاريخ قضيتنا ومع عودة الحقوق لأصحابها ومع رفع الظلم الممارس من قبل مقاطعة رام الله عن أبناء غزة، وهذه الرسالة يجب ان واضحة ومباشرة وأن تصل للجميع من خلال شلال الجماهير التي ستحتشد لدعم قيادة حركة فنح وتفاهمات القاهرة.

وتابع: "نسعى لترميم علاقات أبناء قطاع غزة فيما بينهم دون أن نتهاون في حقوق أحد، فنحن الأحرص على حقوق ابناء فتح وجميع ممتلكاتهم، وننتظر مبادرات إيجابية خلال الأيام القليلة القادمة بالإفراج عن معتقلي حركة فتح السياسيين في سجون حماس وعودة الإخوة المبعدين في الخارج وإعادة ممتلكات فتح وأبناءها إلى أبناءها".

وأردف: "بدأنا في خطوات أخرى تتعلق بإنقاذ الوضع الصحي، وخلال ثلاثة أيام سيصل غزة أدوية السرطان وأمراض الكلى واحتياجات غرف العمليات، لإنقاذ أهلنا في قطاع غزة"، داعياً الجميع للعمل من أجل المستقبل.

بدوره، اكد النائب في المجلس التشريعي، أشرف جمعة، على أن عودة الأخ أبو باسل لقطاع غزة تحمل رسائل فتحاوية وطنية سياسية اجتماعية، فهو أحد القيادات الفتحاوية المعروفة بانتمائها التنظيمي، وشخصية محبوبة ومؤثرة بين أبناء الحركة لأنه يمتلك سمات القائد من عطاء ومصداقية وجرأة، ولهذا رسالته لأبناء فتح وحماس معاً بأننا الأن يجب أن نهدم جدار الحقد والبغضاء وإقصاء الأخر بعد سنوات من القطيعة ".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق