بالفيديو.. مكالمة هاتفية بين مراسلة تلفزيون فلسطين وعباس تفجر ثورة غضب في القدس

29 يونيو 2017 - 10:25
صوت فتح الإخباري:

أثارت مراسلة في تلفزيون فلسطين الرسمي التابع للسلطة الفلسطينية خلال مكالمة مع الرئيس محمود عباس، غضب جموع المقدسيين بزعمها، أن «المقدسيين ما كان يمكن لهم أن ينتصروا إلا بدعم منه».

وقالت المراسلة كريستين ريناوي خلال مكالمة نسق لها رئيس هيئة الإذاعة والتلفزيون أحمد عساف ونشرها حساب التلفزيون على موقع «فيسبوك»، إن «كل الناس الذين أخدتهم (شاركوا) على الهواء مباشرة أشادوا بموقفك».

وأضافت لعباس أن «هناك تماهي ما بين موقفك وموقف المرجعيات الدينية في الشارع المقدسي».

وتابعت ريناوي: أن «المشهد على أعتاب المسجد الأقصى تحول إلى فرح بدعمك والشارع ما كان انتصر إلا بدعمك وموقفك الذي حرف المسار تماما».

وادعت مراسلة تلفزيون فلسطين أن «المقدسيين في أسبوعين ما قدروا يحققوا (لم يستطيعوا تحقيق) هذا النصر، لولا دعمك وموقفك والتأكيد على أن القدس المحتلة هي عاصمتنا».

وضجت مواقع التواصل الاجتماعي بعبارات الغضب والسخط على مكالمة ريناوي، لتغافل دور المقدسيين ورباطهم حول المسجد الأقصى وتحقيقهم النصر، بالإضافة إلى تأخر السلطة عن مواكبة ما تعرضت له القدس المحتلة من إجراءات إسرائيلية لتغيير الوضع القائم.

وأكد النشطاء المقدسيين على أن «كل من سولت له نفسه بسرقة إنجاز أبناء القدس ودمائهم وأسراهم لا مكان له على أرض القدس، فالسيادة للمقدسيين الشرفاء فقط».

وتداول النشطاء تحت وسم #كرستين_ريناوي، خبرًا مفاده أنه تم طرد مراسلة تلفزيون فلسطين، من مدينة القدس، بعد "حديث النفاق" الذي درا بينها وبين عباس.

وتساءل النشطاء عن المصداقية والنزاهة التي انعدمت لدى ريناوي، في نقل الأخبار، وأضافوا أنه من المخجل لإعلامية أن تتعاطى مع ثبات وإصرار المقدسيين الُعزّل، اللذين لم يناصرهم أحد سوى الله، وأن تنسب انتصارهم إلى فرد لم يكن له أي دور مؤثر في الأزمة.

وسخر النشطاء، من المراسلة ريناوي، بأن طالبوها بدعوة رئيسها عباس للصلاة في الأقصى، ليرى مدى الحب والمعزة التي يكنها له المرابطون.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق