عباس يعلن تجميد الاتصالات مع اسرائيل لحين نزع البوابات الإلكترونية في الاقصى

21 يونيو 2017 - 22:00
صوت فتح الإخباري:

قال الرئيس محمود عباس في كلمة له بعد ترأسه اجتماعاً قيادياً ضم اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، ولجنته المركزية وأمناء سر الفصائل في رام الله، أنه اتخذ قرارا بوقف الاتصالات مع اسرائيل الى حين نزع البوابات الإلكترونية من باحات الأقصى المبارك.

ووجه عباس تحية إجلال وإكبار لأهلنا للمرابطين في القدس على وقفتهم البطولية والشجاعة لحماية المسجد الأقصى، مؤكداً على مدينة القدس الشرقية هي العاصمة الأبدية للشعب الفلسطيني وتحريرها واجب وطني ولا خيار آخر لمصير القدس الشرقية.

وأعلن عباس باسم القيادة الفلسطينية تجميد الاتصالات مع الجانب الإسرائيلي على كاغة المستويات.

وقال: "مستمرون في تقديم كل ما هو ممكن لتعزيز صمود أهلنا في مدينة القدس، وأن السلطة الفلسطينية خصصت مبلغ 25 مليون دولار جديدة لتعزيز صمود الأهل في القدس".

وطالب عباس من الفصائل الفلسطينية الاستجابة لنداء الأقصى وتوحيد الصف الوطني، داعياً الجميع بوقف جميع المناكفات الإعلامية وتوحيد البوصلة نحو الأقصى.

بدوره، قال القيادي في حركة حماس محمود الزهار أن خطاب الرئيس محمود عباس  خطاب اللحظات الأخيرة و يحاول من خلاله ركوب الموجة وهو يحاول أيضاً أن يلحق بعربة القدس بعد أن انطلقت وليس فيها له مقعد .                       

وقال الزهار تعقيباً على كلمة الرئيس عباس مساء الجمعة:"لا نصدق حديث أبو مازن حول تجميد الاتصالات مع الاحتلال، هذا كلام لا يملكه لأن الاجهزة الامنية منفتحة ليل نهار بالاتصالات مع الاحتلال وهذه أمور سرية لا يراها أحد".على حد تعبيره

وأضاف :"هل ينسجم تخصيص 25 مليون دولار للقدس مع قطع رواتب الناس ووقف تحويلات المرضى والكهرباء، هذه محاولة الالحاق بالعربة التي انطلقت وقادها الشارع وخاصة بالأقصى ليخفف من درجة تعاونه الأمني أمام المنتفضين".                       

وقال القيادي في حركة حماس الزهار: "أبو مازن يبيع كلام للشعب الفلسطيني و هو لا يعلن قطع العلاقات، لو كان عنده رجولة سياسية كان أعلن قطع العلاقات واتخذ اجراءات بإلغاء أوسلو ، ولكنه يمارس الحيل السياسية " .

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق