قبل "جمعة الغضب": الاشتباكات تعم الدوحة بسبب مظاهرات "رحيل تميم"

05 يونيو 2017 - 00:57
صوت فتح الإخباري:

اندلعت مساء اليوم الثلاثاء، اشتباكات في العاصمة القطرية الدوحة، بين قوات الأمن القطرية والمتظاهرين، وذلك قبل ساعات قليلة من "ثورة المظلوم على الظالم" التي أعلن عنها المعارضون والنشطاء القطريون للإطاحة بنظام الفتنة والإرهاب القطري بقيادة تميم بن حمد.

وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صورًا للتظاهرات التي اندلعت منذ قليل، إذ أشعل المتظاهرون النيران في إطارات السيارات لمنع قوات الأمن التركية والإيرانية المنتشرة في العاصمة لحماية تميم بن حمد ونظامه، من الاشتباك معهم.

وتتصاعد الدعوات عبر مواقع التواصل الاجتماعي للنزول إلى الشوارع والميادين الرئيسية بالعاصمة القطرية الدوحة للإطاحة بأمير الفتنة، خاصة يوم الجمعة المقبل، وكشفت مصادر خليجية أن تميم استعد لإجهاض أي بوادر للثورة ضده بالقوات التركية وعناصر الحرس الثوري الإيراني المنتشرين في ربوع البلاد، وهو ما حدث منذ قليل.

وفرض تميم حالة استنفار أمنى شديدة في شوارع العاصمة، ونشر الجيش القطري مركبات عسكرية ومدرعات في الشوارع الرئيسية، في الوقت الذي تؤمن فيه القوات التركية والحرس الإيراني المنشآت الحيوية والسيادية.

ودعا عدد كبير من النشطاء المعارضين القطريين للنزول للشوارع والطرق الرئيسية في الدوحة يوم الجمعة المقبل، وإعلانها جمعة غضب ضد سياسات تميم التي أدت لمقاطعة العرب لبلدهم.

وبشعارات "ارحل" و"يسقط نظام الإرهاب" و"الشعب يريد إسقاط تميم"، نادى النشطاء القطريين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، برحيل تميم الذي يدعم الفتنة والإرهاب، مؤكدين أن سياسته الداعمة للكيانات الإرهابية واحتمائه بإيران وتقويضه للأمن القومي العربي؛ أدت للمقاطعة العربية لبلادهم، ووضعتهم في مأزق وأدت لتدهور اقتصاد بلادهم وتأزم الأوضاع المعيشية.

ونقل موقع "اليوم السابع" عن مصادر بالمعارضة القطرية، أن مئات الآلاف من القطريين سئموا من الأوضاع الحالية في الإمارة الغنية، ومن كبت الحريات وسياسة الاعتقال والظلم والاستبداد، وتفضيل المجنسين خاصة ذوي الأصول الإيرانية عن أبناء البلد الأصليين.

وستنطلق المظاهرات عقب صلاة الجمعة، من أجل إعادة جميع الحقوق التي تم سلبها من المواطنين القطريين بسبب خلافاتهم مع أفراد أسرة "آل ثاني" وإعادة العلاقات الخليجية لسابق عهدها ورحيل الأمير المستبد تميم بن حمد.

وطالب النشطاء القطريون بوقوف الشعوب الخليجية والعربية مع الشعب القطري ودعمها بكل الوسائل خلال المظاهرات المقبلة.

وستخرج المظاهرات بعدة مطالب أخرى، منها وقف وتمويل جميع الجماعات والميليشيات الإرهابية، وطرد "الخونة" والأبواق الإعلامية المثيرة للفتن في قطر، وعودة 6000 معارض قطري تم طردهم من بيوتهم.

فيما أعلنت حركة "أحرار قطر" المعارضة للنظام القطري، عن تنظيمها لتجمع ومظاهرات عارمة تنديدا بما يقوم به النظام الغاشم يوم الجمعة المقبل تحت مسمى "جمعة الغضب"، وطالبت جميع القطريين بالنزول في وجه الأمير الطائش.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق