"شؤون القدس": مطلوب من الأمة القيام بواجباتها تجاه الأقصى

14 يوليو 2017 - 18:35
صوت فتح الإخباري:

استنكرت دائرة شؤون القدس في منظمة التحرير، الأربعاء، اقتحام 30 مستوطنا متطرفا باحات المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة بحماية من شرطة الاحتلال، والقيام بحركات استفزازية للمصلين المتواجدين في باحاته الطاهرة.

وحذرت دائرة شؤون القدس في بيان لها من خطورة تسهيل سلطات الاحتلال لقطعان المستوطنين بالاستمرار على اعتداءاتهم، وتدنيسهم لباحات المسجد الأقصى المبارك ولمدينة القدس بشكل عام، لاسيما في شهر رمضان المبارك.

وقالت إن "الاحتلال الإسرائيلي يمضي في مخططاته الرامية لتهويد المدينة المقدسة وتضيق الخناق على المقدسيين، ومنعهم من دخول الأقصى للصلاة في تجاوز خطير للقوانين الدولية التي تكفل حرية العبادة، وكذلك عدم الاعتداء على الأماكن المقدسة ودور العبادة.

وأردفت إن ممارسات الاحتلال وتماديه في تدنيس باحات الأقصى والسماح للاجانب والسياح والمجندات بالتجول فيه بصورة بشعة ومستفزة لمشاعر المسلمين تستوجب الوقوف بكل جدية أمام هذه التجاوزات الخطيرة، كما أنه مطلوب من الأمة العربية والإسلامية القيام بواجباتها تجاهه.

وأدانت الدئرة بشدة تجول فتاة يهودية مؤخرًا في ساحة البراق عارية، فقد أقدمت على التجرد من كامل ملابسها والتجول في ساحة حائط البراق (الحائط الغربي الذي يحد الحرم القدسي من الغرب)، والتوجه نحو مكان صلاة الرجال وهي بشكل فاضح لا يليق بقدسية المكان ومكانته.

ووصف البيان هذه الفعلة المُشينة، بالسابقة الخطيرة التي من شأنها استفزاز مشاعر المصليين المسلمين والاستهتار بهم، ما سيدفع الأوضاع في المدينة المقدسة إلى أوضاع خطيرة.

وطالبت المجتمع الدولي والمنظمات الدولية ومنظمة المؤتمر الاسلامي بالتحرك العاجل لحماية أولى القبلتين، وثالث الحرمين الشريفين من جرائم حكومة الاحتلال وانتهاكاتها العدوانية الآثمة على مدينة القدس والمسجد الاقصى المبارك على وجه التحديد، ووضع حد لهذه الانتهاكات والاعتداءات المستمرة من قبل المستوطنين والمتطرفين.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق