حماية المستهلك : الاسمنت المستورد أعلى جودة من الاسرائيلي

12 يوليو 2017 - 11:17
صوت فتح الإخباري:

قال اتحاد جمعيات حماية المستهلك الفلسطيني الاثنين، "إن الاسمنت المستورد أعلى جودة من الاسمنت الاسرائيلي ويجب محاربة الاحتكار لسلعة الاسمنت مهما كان مصدر الاحتكار" .
وذكر رئيس اتحاد جمعيات حماية المستهلك عزمي الشيوخي في بيان صحفي الاثنين، أن سلعة الاسمنت سلعة أساسية واستراتيجية من الدرجة الأولى ويجب أن لا تخضع لسيطرة اي شركة احتكارية لضمان توفر هذه السلعة يالكميات اللازمة وفي الوقت المناسب وبالسعر العادل للمستهلكين وبالجودة المطلوبة وفق المواصفات الفلسطينية والعالمية ومن اجل ضمان عدم انتهاك حقوق المستهلك .
وقال :"إن أحد الحقوق المقدسة للمستهلك حقه في توفر السلع والخدمات الامنة والنظيفة وذات الجودة والمواصفة العالمية وبالسعر العادل وخصوصا فيما يتعلق بالسلع التي لها علاقة في المأكل والمشرب والمسكن التي تساعد على استمرار بقائه وتحمي وجوده فوق أرضه وفي وطنه".
وأكد أن فحوصات مخبرية قد اجريت على عينات من الاسمنت الاسرائيلي والاسمنت المستورد من الاردن وتركيا اثبتت ان الاسمنت الاسرائيلي اقل جودة من المستورد .
وفي السياق ذاته شدد على ضرورة فتح باب الاستيراد لسلعة الإسمنت على مصراعيه امام رجال الاعمال الفلسطينيين واتاحة المجال للمنافسة الشريفة بين الموردين لتنشيط العجلة الاقتصادية والعمرانية والانشائية وتدعيم التنمية المستدامة وتشغيل الايدي العاملة والحد من البطالة وتعزيز الصمود واحداث التطوير المجتمعي والبيئي والاقتصادي المنشود .
وأشار إلى أن سعر الاسمنت قد انخفض من 527.5 ال 400 شيكل للطن مطلع عام 2016 مع بداية السماح باستيراد الاسمنت من الخارج أي أن السعر قد انخفض حوالي 30% لصالح المستهلك ، موضحاً أن السوق المحلي في الضفة الغربية وقطاع غزة بحاجة الى حوالي 4 مليون طن اسمنت سنويا وانه قد تم التوفير على المستهلك حوالي نصف مليار شيكل في عام 2016 بسبب فتح باب الاستيراد .
كما طالب الشيوخي كافة جهات الاختصاص بضرورة المساعدة في ازالة كافة العراقيل التي يتم وضعها أمام استيراد الاسمنت الأردني والتركي وغيره من قبل بعض أصحاب الأجندات والمحتكرون ، معتبراً أن فتح باب الاستيراد لسلعة الاسمنت على مصراعيه ورفع اليد عن المستوردين بالكامل وعدم اعاقتهم واعطائهم الحرية في توريد الاسمنت بدون أي اعاقات، سوف يساهم في تخفيض اضافي لسعر طن الاسمنت بحوالي 50 شيكل لصالح المستهلك ولصالح تنشيط عجلة البناء، دعم صمود الشعب في مواجهة ارتفاع وتيرة التوسع الاستيطاني على حساب اراضي المواطنين في جميع محافظات الوطن.
وأكد الشيوخي أنه سيقوم بمتابعة موضوع سلعة الإسمنت مع كافة الجهات الفلسطينية ذات العلاقة من أجل التعاون على ازالة جميع العقبات امام المستوردين لسلعة الاسمنت وتصنيعه أيضًا بأيدي فلسطينية .

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق