نعيمة الشيخ علي: ساعة حساب "عصابة المقاطعة" اقتربت

06 يوليو 2017 - 14:58
صوت فتح الإخباري:

عبرت النائب نعيمة الشيخ علي، عن غضبها الشديد من قرار سلطة عباس بقطع رواتب الأسرى المحررين، الذين أفنوا زهرات شبابهم من أجل وطنهم، مؤكدةً أن ساعة حساب "عصابة المقاطعة" اقتربت بشدة.

وقالت النائب نعيمة الشيخ علي، مساء اليوم الثلاثاء، في منشور على صفحتها الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، "لم أتوقف طويلاً عندما علمت بأن الأنذال تغوّلوا هذه المرة على راتبي الشخصي، فصاحب المبدأ والفكرة لا يتوقف كثيراً عن صغائر الأمور".

وأضافت أن الذي أثار غضبها هو "لجوء شرذمة العار التي وكلناها ذات يومٍ أمرنا إلى قطع رواتب الأسرى المحررين، هؤلاء الذين أفنوا زهرات شبابهم من أجل وطنهم، ليأتي وضيعٌ ورخيصٌ وتافهٌ وبجرّة قلم يقطعها".

وتابعت: "هؤلاء الحمقى يظنون أنهم سيكسرون إرادتنا ويقهروننا لكني أبشركم يا شعب الشهداء أن عزيمتنا فولاذية وارادتنا كالصخر وقناتنا لا تلين وعضدنا لا يُفت، الصبر الصبر والانتصار قادم، والتاريخ كما تعلمون لا يرحم، وساعة الحساب يا عصابة المقاطعة اقتربت، بل يقيني أنها اقتربت بشدة".

وكانت وزارة المالية في حكومة عباس قد أكدت أن هناك خلل اعترى ملف النواب، تسبب بعدم نزول مكافئاتهم، وأنه لا يوجد تجميد لها، إلا أن عدد من النواب أكدوا أنهم تلقوا مكافئاتهم التي نزلت في حساباتهم المصرفية، وعند توجههم لاستلامها أبلغوا بأنه تم تجميدها من المالية الأمر الذي يؤكد أن هناك تعمد بوقفها.

وكانت سلطة عبس قد قررت قطع رواتب 277 أسيرًا محررًا هذا الشهر، في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة والخارج، دون أي مبررات معلنة أو سابق إنذار.

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية كشفت مؤخرًا عن جملة من المطالب الإسرائيلية والأمريكية للسلطة الفلسطينية برئاسة محمود عباس، بهدف العودة إلى مفاوضات التسوية، بينها قطع رواتب الأسرى وأسر الشهداء.

وقال مدير مكتب اعلام الأسرى عبد الرحمن شديد، إنه حاول التواصل مع جهات رسمية في رام الله لاستيضاح الأمر، إلا أن الجواب كان أن القرار صادر من "الجهات العليا"، مشددًا في الوقت نفسه على أن رواتب المحررين حق واجب يرفض الأسرى المساس به، وأنهم سيدافعون عنه بكل السبل المتاحة.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق