الأسير عباس السيد: الإضراب وصل لمرحلة خطيرة ونحن مستمرون حتى نحقق مطالبنا

24 مايو 2017 - 11:58
صوت فتح الإخباري:

قدم الأسير عباس السيد الرئيس السابق للهيئة العليا لأسرى حركة حماس في سجون الإحتلال رسالة في اليوم الـ38 لإضراب الحرية والكرامة أكد فيها على أن الأسرى ليس أمامهم سوى الاستمرار في الإضراب حتى يتحقق النصر، مؤكداً أن وجود حالات مرضية في صفوف الأسرى الذين دخلوا اليوم الـ 38 لإضراب الكرامة،مشدداً على وصول الإضراب لمرحلة حرجة وخطيرة خاصة بالنسبة للرموز وكبار السن.

كما طالب السيد كل الجهات دعم قضية الأسرى بكل طاقاتهم وأن يتحمل الجميع المسؤولية الملقاة على عاتقه لتحقيق مطالب الأسرى .

وجاء في رسالته ما يلي : 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

( ولينصرن الله من ينصره إن الله لقوي عزيز ).

أبناء شعبنا الفلسطيني العظيم..

أبناء أمتنا العربية الإسلامية..

أحرار العالم..

أتوجه إليكم في هذا اليوم من الإضراب ( ال38 من معركة الحرية والكرامة)، وبلسان حال كل الأسرى المضربين ، كي تهبوا في نصرتنا ومساندتنا..

وفي هذا السياق أؤكد لكم على ما يلي:

1- ليس أمامنا إلا الاستمرار في الاضراب ، وسنبقى نهز نخلة الصبر والصمود حتى يتساقط علينا رطب الانتصار بعون الله وتوفيقه أولاً، ثم بدعمكم ومساندكم لنا.

2- اعلموا أن قلوب أعدائنا كالحجارة بل أشد قسوة، فهم يتلذذون بآلامنا وعذاباتنا.. وهم لا يفهمون إلا لغة الخسائر التي ترغمهم على الاذعان لمطالبنا العادلة ، والمقصود كافة أنواع الخسائر في كل الساحات والفضاءات.

3- هناك حالات مرضية صعبة، وحالات أكل الإضراب من أجسادها حتى انبرت على هيكلها العظمي..وعزاؤنا في معية الله وتوكلنا عليه.

4- نحن على أبواب مرحلة حرجة وخطيرة جداً، وبالذات فيما يتعلق بكبار السن ومنهم القادة الرموز، أمثال:

- الرفيق القائد أحمد سعدات وهو على أبواب الخمس وستين عاماً.

- المجاهد القائد نائل البرغوثي وهو على أبواب الستين عاماً.

- الأخ القائد مروان البرغوثي ثمانية وخمسون عاماً.

- الأخ القائد كريم يونس ست وخمسون عاماً.

5- أخيراً نطالب الجميع بالوقوف الى جانبنا في هذه المرحلة الحرجة جداً .. وأن تقوم كل جهة بمسؤولياتها تجاه قضيتنا ومناصرتها..فإننا أمانة في أعناقكم .

( والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون).

أخوكم الأسير المضرب/عباس السيد

24/5/2017

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق