المحامية البرغوثي: عباس تآمر على إضراب الكرامة ورئيس مخابراته يحرض الاحتلال ضد الأسرى

16 مايو 2017 - 08:02
صوت فتح الإخباري:

 

أفادت  المحامية فدوى البرغوثي، زوجة القائد الفتحاوي الأسير مروان البرغوثي، أن السلطة الفلسطينية برئاسة محمود عباس تعمل جاهدة لإنهاء إضراب الكرامة وافشاله.
وأوضحت البرغوثي خلال لقائها مع ممثلي الصليب الأحمر منذ عدة أيام أن قيادة السلطة قامت بعدة خطوات لإفشال إضراب الأسرى، من بينها تبني رواية الاحتلال ضد الأسرى وترويجها عبر الإعلام الاجتماعي والألكتروني، بل وتحريض الجيش الإسرائيلي حتى يمنع لقاء القائد مروان مع ممثلي الصليب.
وتابعت: "استجابت إسرائيل ورفضت السماح لممثلي الصليب الأحمر بزيارة زوجي ولم يعلن الصليب الأحمر عن هذا الرفض بناء على طلب من قيادة السلطة وحركة فتح".
كما بينت البرغوثي أن مروان البرغوثي التقى مع عميد الأسرى كريم يونس، لمدة ساعتين ونصف، وطالبه بحل بعض الأمور مباشرة مع الجانب الإسرائيلي، متعلقة بأوضاع الأسرى بمن فيهم أسرى "جلبوع".
واختتمت البرغوثي تصريحاتها قائلة :" أحد المحامين الذين نجحوا في لقاء زوجي، وصلهم معلومات بأن رئيس جهاز مخابرات السلطة ماجد فرج، طلب من الصليب الأحمر عدم لقائه، وقام بتحريض الجانب الإسرائيلي لاتخاذ خطوات ضد الأسرى، كما طلب تأجيل التدخل الأردني الذي نوى الملك عبدالله أن يقوم به للمساعدة في إيجاد حل لصالح الأسرى".
من الجدير بالذكر أن حوالي من 1600 أسير في سجون الاحتلال الإسرائيلي، يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام لليوم الـ30 على التوالي، تزامناً مع تدهور خطير على صحة الكثير منهم، وتصعيد الاجراءات العقابية والتعسفية بحقهم من قبل إدارة سجون الاحتلال.
 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق