الاعلام العبري: الجهاد يسجن أكثر من مليون وربع مليون إسرائيليّ لليوم الرابع على التوالي

04 أغسطس 2022 - 13:22
صوت فتح الإخباري:

تطرّقت وسائل الإعلام العبريّة اليوم الخميس إلى الوضع الذي وصلت إليه إسرائيل في معركتها ضدّ الإرهاب الفلسطينيّ، وأجرت مقارنةً ومُقاربةً بين وضع السُكّان الإسرائيليين في جنوب الكيان، ووضع المُواطنين الفلسطينيين في قطاع غزّة.

وأبرز موقع (WALLA)، الإخباريّ-العبريّ، وفي الصدارة قصّة “معاناة” (!) سُكّان الجنوب، مُشدّدًّا على أنّه في الوقت الذي يضطر فيه السُكان اليهود بجنوب الدولة العبريّة إلى الاختباء في بيوتهم، وفي الوقت الذي تمنع فيه السلطات الأمنيّة المُزارعين الإسرائيليين من فلاحة أرضهم، وتمنع الطلّاب اليهود من المُشاركة في المخيّمات الصيفيّة والانكفاء في البيوت، في هذا الوقت بالذات، أوضح الموقع، الذي أرفق الصور لترسيخ القضية، أوضح أنّ السكان الفلسطينيين في قطاع غزّة يقضون أوقاتهم على البحر، كما قال، دون أنْ يُقيموا وزنًا للتهديدات الإسرائيليّة، دون أن يهتّموا بتاتًا بأنّ سلاح الجوّ الإسرائيليّ، كما نقل الموقع، ما زال يبحث عن الخلية التابِعة لحركة (الجهاد الإسلاميّ)، والتي هددت الكيان بالانتقام بسبب اعتقال أحد قادتها البارزين، الشيخ بسّام السعدي، وفق ما قالته المصادر الأمنيّة للموقع العبريّ.

الموقع الإسرائيليّ، لم يتوقّف عن ذلك، بلْ قال إنّ شواطئ مدينة غزّة تعج بالأطفال الفلسطينيين الذين يلهون بالألعاب، في الوقت الذي قام فيه الجيش الإسرائيليّ بإغلاق المحاور الرئيسيّة في الجنوب، تحسبًا من صواريخ المقاومة الفلسطينيّة بقطاع غزّة، مُضيفًا، نقلاً عن وكالات الأنباء العالميّة أنّ حياة الليل في قطاع غزّة تسير كالمعتاد، في حين أن! الجنوب الإسرائيليّ يعيش الظلام الدامس.

ونشر الموقع العبريّ فيديو لأحد أفراد (سرايا القدس)، الجناح المُسلّح بحركة (الجهاد الإسلاميّ)، وهو يُهدّد إسرائيل باللغة العبريّة، مُضيفًا أنّ (سرايا القدس) تنتظر بفارغ الصبر تلقّي الأوامر لعمل ضدّ الاحتلال ثأرًا للشيخ السعدي، الذي اعتبره المُتحدّث رمزًا نضاليًا ودينيًا أيضًا، على حدّ تعبيره.

الإعلام العبريّ، الذي “يحسِد” سُكّان القطاع على الـ”نعمة” التي يعيشون فيها، مقارنة مع المستوطنين اليهود، تجاهل بطبيعة الحال، وعن سبق الإصرار والترصّد الحقيقة الناصعة كالشمس، بأنّ دولة الاحتلال، بمُساعدةٍ من مصر، تفرِض الحصار الكامل على قطاع غزّة منذ 16 عامًا، وهو الحصار الذي حولّ القطاع إلى أكبر سجنٍ في العالم.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق