"خدمات الإسعاف والطوارئ" تهدد بالعودة للتصعيد

30 يوليو 2022 - 21:08
صوت فتح الإخباري:

هددت نقابة خدمات الإسعاف والطوارئ في جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني اليوم الخميس، بالعودة للتصعيد بسبب ما قالت إنه "عدم التزام إدارة جمعية الهلال الأحمر ببنود اتفاقية وقعت في 24 مايو أيار الماضي"، فيما دعت إدارة جميعة الهلال الأحمر النقابة لتغليب صوت العقل والالتزام بالحوار لتنفيذ الاتفاقية.

وقال المتحدث باسم نقابة خدمات الإسعاف والطوارئ في جمعية الهلال الأحمر أسامة سويطي لـ"القدس"دوت كوم، "إن التهديد باللجوء للتصعيد مرة أخرى، جاء لعدم التزام إدارة الجمعية باتفاقية وقف نزاع العمل الموقعة في 24 مايو\ أيار الماضي، برعاية وزارة العمل والاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين".

وطالب سويطي الجميع ووزارة العمل والاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين كوسطاء، بتحمل مسؤولياتهم لوقف ما أسماها "انتهاكات الجمعية بشأن الاتفاقية ومحاولات تصفية جهاز الإسعاف، مشيرًا إلى أنه تم إبلاغ الوسطاء بما يجري.
واتهم سويطي إدارة جمعية الهلال الأحمر بارتكاب مخالفات وعدم احترام الاتفاقية، أو دور الوسطاء، رغم أن الاتفاقية تتضمن أربعة بنود، وقال: "لقد أصبحنا بحل من الاتفاقية، ونحن بطريق العودة إلى التصعيد بسبب ذلك".


ونوه سويطي إلى أن الاتفاقية أعطت مدة 45 يومًا لإنهاء نزاع العمل، ومضى 35 يومًا ولم تنفذ الاتفاقية، مشيرًا إلى أن الأيام القادمة وحين انتهاء المهلة، سيكون هنالك تصعيدًا جديدًا.


ووفق بيان أصدرته نقابة خدمات الإسعاف، أكدت أنه "حال لم يكن هناك استجابة للحقوق والمطالب، والعودة عن كافة الإجراءات التعسفية بحق موظفينا خلال الفترهة المحددة ستكون خطواتنا التصعيدية هذه المرة أيضاً بطريقة غير مسبوقة لم ولن يعهدها أحد من قبل، وعليه كأصحاب حق وأصحاب قضية عادلة، ولنا الحق في استخدام كافة الوسائل والسبل من أجل استرداد حقوقنا المشروعة والمكفولة بالقانون".


من جانبه، دعا المتحدث الرسمي باسم جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني مأمون العباسي في حديث لـ"القدس"دوت كوم، نقابة خدمات الإسعاف والطوارئ بـ"تغليب صوت العقل من أجل عدم اللحاق ببعض الأشخاص في النقابة الذين يسعون لتأزيم الأمور".


وفي الوقت الذي دعا العباسي النقابة إلى الالتزام بالحوار، "لأن المدة لتنفيذ الاتفاقية لم تنته بعد لأن المدة هي 45 يومًا، وكذلك ضرورة الالتزام بروح القانون، قال العباسي: "إن حجم القضايا الخلافية ضئيلة مقارنة مع حجم الاتفاقية، ونحن نناشد وزارة العمل بأن تقوم بدورها لوضع حد لما يجري، واستكمال الحوار، خاصة أن المتبقي بالخلاف على الاتفاقية هي قضية واحدة عالقة فقط، كما أنها ليست هذه الطريقة التي يتم التعامل فيها مع هذه المسألة".


وقال العباسي: "إن ما يجري غير دقيق، لقد توافقنا على غالبية البنود، كما أن ما يجري بالحديث عن خطوات تصعيدية أمر غير مدروس، وهنالك أشخاص معينين في النقابة يسعون لجر النقابة إلى هذا التصعيد لأسباب شخصية، الاتفاقية تمت برعاية وزارة العمل والاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين، وسنبلغ الوسطاء لوقف ما يجري".


ووقعت الاتفاقية في 24 مايو\ أيار الماضي، بين نقابة خدمات الإسعاف والطوارئ وإدرة جمعية الهلال الأحمر تقضي بإيقاف كافة الإجراءات الاحتجاجية حينها من الطرفين، إلى حين الوصول إلى حل ينهي كافة المطالب من خلال حوار ينتهي بعد 45 يومًا بحيث ينهي النزاع بشكل كامل، وذلك برعاية وزارة العمل والاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين.


ونفذت نقابة خدمات الإسعاف والطوارئ اعتصامًا مفتوحًا بذات يوم توقيع الاتفاقية، أمام مكاتب إدارة جمعية الهلال داخل مقر الجممعية بمدينة البيرة، وبعد عصيان إداري، والامتناع عن تقديم خدمات الإسعاف، لمدة يومين، في كافة مراكز الإسعاف على امتداد الوطن، والذي يتضمن الامتناع عن تقديم خدمة الإسعاف والطوارئ بشكل كامل باستثناء الأحداث والإصابات الأمنية والكوارث الطبيعية، والتواجد داخل المراكز، رداً على إجراءات الجمعية، وللمطالبة بجملة من الحقوق.


ووفق النقابة، فإن احتجاجاتها جاءت بعد رفض جمعية الهلال الأحمر اعتبار العاملين في الإسعاف والطوارئ كقطاع صحي، وكذلك إقدام الجمعية على فصل 45 موظفًا من النقابة خلال شهر مايو\ أيار الماضي، وإنهاء خدماتهم، وكذلك تقليص عدد سيارات الإسعاف لأكثر من ثلي الخدمة، إضافة إلى أن الجمعية لم تعترف بحقوق العاملين في الإسعاف والطوارئ أسوة بكافة القطاعات العاملة في فلسطين، ولم يتم صرف تلك الحقوق منذ العام 2018 وحتى الآن، وكذلك إقدام إدارة الجمعية على تغييرنظام العمل وإجبارهم عليه.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق