نعي فلسطيني رسمي وفصائلي للشهيد "محمد حامد"

25 يوليو 2022 - 07:49
صوت فتح الإخباري:

نعت مؤسسات رسمية وفصائل فلسطينية يوم السبت، الشهيد محمد عبد الله حامد، الذي استشهد بعد إصابته واعتقاله من قبل جيش الاحتلال في بلدة سلواد بمدينة رام الله، في الضفة الغربية المحتلة.

وأدانت وزارة الخارجية الفلسطينية، جريمة اعدام الشهيد حامد وتطالب بمحاكمة مجرمي الحرب الإسرائيليين.

وقالت الخارجية الفلسطينية، إنّها تدين بأشد العبارات جريمة الاعدام الميداني البشعة التي ارتكبتها قوات الاحتلال وأدت الى استشهاد الفتى محمد عبد الله حامد (16 عاما) من بلدة سلواد. ترى الوزارة أن هذه الجريمة حلقة في مسلسل جرائم الاعدامات الميدانية التي ترتكبها اسرائيل وتعتبرها سياسة اسرائيلية رسمية في  عمليات القمع والتنكيل والاعتقال الجماعي للمواطنين الفلسطينيين.

وأوضحت، أن التصعيد الحاصل في جرائم الاعدامات الميدانية دليل واضح على أن الائتلاف الاسرائيلي الحاكم ينفذ مخططات وسياسة اليمين واليمين المتطرف في دولة الاحتلال، ويصدر أزماته الداخلية للساحة الفلسطينية وعلى حساب الدم الفلسطيني.

وحملت الخارجية، الحكومة الاسرائيلية  المسؤولية الكاملة والمباشرة عن هذه الجريمة المستمرة التي لا تكتفي بسرقة أرض المواطن الفلسطيني، وإنما حياته أيضاً، وتعتبرها امتداد وترجمة لتعليمات المستوى السياسي والعسكري في دولة الاحتلال.

وتابعت، أن جرائم الاعدامات الميدانية باتت نتيجة مباشرة لهذه الاقتحامات الهمجية، وهي تشكل وصمة عار في جبين المجتمع الدولي والدول التي تتغنى بحرصها على مبادئ حقوق الانسان، وتمارس أبشع أشكال ازدواجية المعايير عندما يتصل الامر بحقوق الانسان الفلسطيني والتزامات اسرائيل كقوة احتلال.

وأشارت، إلى أنّ جرائم الاعدامات الميدانية وضحاياها على المستويات كافة، خاصة الجنائية الدولية والمحاكم الوطنية في الدول، وعلى المستوى السياسي والدبلوماسي الثنائي والمتعدد الأطراف، وتؤكد أن صمت المجتمع الدولي والادارة الامريكية على هذه الجرائم تشكل غطاءاً وحماية لدولة الاحتلال من المحاسبة والمسائلة، ويشجعها على الافلات من العقاب والعدالة الدولية.

ونعت حركة الجهاد في فلسطين، الفتى محمد عبد الله حامد (16 عاماً)، الذي ارتقى شهيداً عقب اعتقاله مصاباً بجراح خطرة خلال مواجهات في بلدة سلواد شرق مدينة رام الله المحتلة.

وقالت الجهاد، إننا ننعى الشهيد محمد حامد الذي انضم لقافلة الشهداء، لنؤكد أن العدو الإسرائيلي يواصل إجرامه وساديته البشعة بحق أبناء شعبنا المدنيين والعزّل في أرضنا المباركة.

وشددت، على أنَّ هذه الدماء الزكية التي تسيل على امتداد الوطن السليب هي وقود انتفاضتنا المستمرة، ومقاومتنا المتوهجة في وجه هذا المحتل الذي لا يلجمه عن جرائمه وعربدته سوى استمرار المقاومة مع جنود الاحتلال وقطعان المستوطنين.

وأهابت، بأبناء شعبنا وجماهيرنا الأبية في كل المدن والقرى والمخيمات إلى تلقين هذا الاحتلال درساً في صمودنا وثباتنا ومواجهتنا لجنوده وقطعان مستوطنيه على خطوط التماس حتى لا يستقر له مقام على هذه الأرض المباركة.

وتقدمت، بخالص التعزية والمواساة من عائلة الشهيد محمد حامد، سائلين الله أن يلهمهم الصبر والسلوان، وأن يكون دم نجلهم المسفوح على تراب فلسطين شفيعاً لهم يوم القيامة، ولعنة على القتلة المجرمين.

ونعت حركة المقاومة الشعبية، الشهيد البطل محمد عبد الله حامد ( 16 عام ) الذي ارتقى فجر اليوم السبت 25-06-2022م  , متأثرًا بإصابته الخطيرة التي أصيب بها عصر أمس الجمعة، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي قرب بلدة سلواد شرق رام الله .

وقالت، إنّها تزف الشهيد الثائر محمد حامد نؤكد أن دماء شهداء شعبنا لن تذهب هدراً , داعيةً الشباب الثائر والمقاومة في الضفة الغربية وخاصة كتيبة جنين ونابلس والخليل لضرب ومواجهة قوات الاحتلال الصهيوني في كل مكان وزمان .

وأكدت، على استمرارنا على نهج الشهداء البررة، ثابتين على درب الجهاد والمقاومة حتى نيل كافة حقوقنا الوطنية.

كما نعت لجان المقاومة الفلسطيينة، الشهيد" محمد عبد الله حامد " الذي ارتقى فجر اليوم السبت 25-06-2022م ،متأثرًا بإصابته خلال المواجهات مع العدو الإسرائيلي قرب بلدة سلواد شرق رام الله.

وأكدت، أنّ دماء الشهيد" محمد عبدالله حامد" وكل الشهداء لن تذهب هدرًا، وستزيد شعبنا ومقاوميه الأبطال إصرارًا على الاستمرار بالمقاومة ومجابهة العدو الإسرائيلي الفاشي حتى زواله عن أرضنا المباركة .

ودعت، كافة أبناء شعبنا إلى تصعيد المقاومة بكافة أشكالها ضد العدو ومستوطنيه في كافة أزقة وشوارع مدننا وقرانا ومُخيّماتنا بالضفة والقدس الثائرتين .

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق