أردوغان: زيارتي للإمارات وقدوم هرتسوغ ستفتح صفحة جديدة مع الخليج وإسرائيل

27 يناير 2022 - 09:05
صوت فتح الإخباري:

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الأربعاء، إن زيارته لدولة الإمارات العربية المتحدة في فبراير المقبل ”ستفتح صفحة جديدة“، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن الرئيس الإسرائيلي سيزور أنقرة في الشهر ذاته.

جاء ذلك في مقابلة لأردوغان مع محطة ”إن.تي.في“ التلفزيونية، نقلت وكالة ”رويترز“ أجزاء منها.

وكان أردوغان أعلن نهاية تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، أنه يعتزم زيارة دولة الإمارات العربية المتحدة، في شباط/ فبراير 2022.

وجاء ذلك الإعلان حينها بعد أيام قليلة من زيارة ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، لتركيا، في زيارة كانت الأولى من نوعها منذ عشرة أعوام.

وبحث الزعيمان حينها، ”العلاقات الثنائية وسبل فتح آفاق جديدة للتعاون والعمل المشترك“ بين البلدين، بحسب وكالة أنباء الإمارات (وام).

ومن جهة أخرى، أعلن أردوغان مساء الأربعاء أنّ الرئيس الإسرائيلي إسحق هرتسوغ سيقوم بزيارة رسمية إلى تركيا "مطلع شباط/فبراير" المقبل.

وقال أردوغان خلال مقابلة على شبكة "إن تي في" التلفزيونية الخاصة إنّ "هذه الزيارة يمكن أن تفتح فصلاً جديداً في العلاقات بين تركيا وإسرائيل"، مؤكّداً أنّه "على استعداد للقيام بخطوات نحو إسرائيل في المجالات كافة".

وبدأ التقارب بين البلدين منذ أسابيع من خلال اتصالات هاتفية جرت على وجه الخصوص بين أردوغان ومسؤولين إسرائيليين.

والأسبوع الماضي، قال الرئيس التركي إنّه مستعدّ للتعاون مع إسرائيل في مشروع خط أنابيب غاز في شرق البحر المتوسط، في مؤشّر على رغبة بلاده في إصلاح العلاقات المتوترة بينها وبين الدولة العبرية.

وأتى تصريح أردوغان في أعقاب عام اتّخذت فيه تركيا التي تعاني من أزمة اقتصادية خطوات لتحسين العلاقات مع مجموعة من الخصوم الإقليميين.

وتوتّرت العلاقات التركية-الإسرائيلية بعد مقتل 10 مدنيين خلال مداهمة قافلة بحرية تركية كانت متّجهة إلى قطاع غزة في عام 2010.

ثم بدأت إسرائيل ومجموعة من الدول، بما في ذلك اليونان خصم تركيا التاريخي، العمل على خط أنابيب مشترك لنقل غاز شرق البحر الأبيض المتوسط إلى أوروبا.

وعارضت تركيا المشروع بشدّة ودافعت عن مطالبها الإقليمية بثروة الطاقة في المنطقة.

وحظي خط الأنابيب بدعم إدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب.

لكنّ وسائل الإعلام الإسرائيلية ووسائل إعلام أخرى ذكرت أنّ واشنطن أبلغت الأسبوع الماضي اليونان خصوصاً أنّ إدارة الرئيس جو بايدن لم تعد تدعم مشروع خط الأنابيب هذا لأنه تسبّب في توترات إقليمية مع تركيا.

ويومها قال الرئيس التركي "نجري الآن محادثات مع الرئيس هرتسوغ. يمكن أن يزورنا في تركيا. كما أنّ رئيس الوزراء (نفتالي) بينيت لديه نهج إيجابي".

وأضاف "من ناحيتنا كتركيا، سنبذل قصارى جهدنا للتعاون على أساس تحقيق الفائدة للجميع. ... نحن كسياسيين، لا ينبغي أن نسعى للقتال بل للعيش بسلام".

والعلاقات بين انقرة واسرائيل متوترة منذ هاجمت قوات اسرائيلية سفينة تركية في 2010 كانت تحاول إيصال مساعدات انسانية الى قطاع غزة ما أدى إلى وقوع ضحايا.

وتصاعد التوتر أيضاً مع سحب سفيري البلدين في 2018 بعد مقتل محتجّين فلسطينيين في قطاع غزة.

وحصل اتصال هاتفي بين الرئيس التركي ونظيره الاسرائيلي إسحاق هرتسوغ ورئيس الوزراء الاسرائيلي نفتالي بينيت في منتصف تشرين الثاني/نوفمبر في أول محادثة من نوعها بين رئيس وزراء إسرائيلي وإردوغان منذ 2013.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق