قرار أردني بوقف الفيلم..

مفاجأة مدوية.. السلطة متورطة في فضيحة فيلم "أميرة" المسئ للأسرى

08 ديسمبر 2021 - 18:01
صوت فتح الإخباري:

أثار فيلم "أميرة" الذي اختاره الأردن ليمثله في جوائز "الأوسكار" للتنافس على فئة الأفلام الدولية للعام 2022، استياءً وغضبًا واسعًا عبر منصات التواصل الاجتماعي، فضلا عن الغضب والسخط في الشارع الفلسطيني والعربي تجاه القائمين عليه بعد الإساءة الكبيرة لقضية الأسرى و"سفراء الحرية" أبناء الأسرى الذين تم إنجابهم بواسطة نطف الحرية، وسط مطالبات بوقف عرضه.

الفيلم الذي اشترك في انتاجه شركات ودول عربية يسيء لنضالات وتضحيات الأسرى ويتلاعب بشكل مهين بوسائلهم المشروعة لمجابهة الاحتلال والإصرار على العيش والحياة رغم قسوة السجن وصلف السجان.

وتدور أحداث الفيلم حول قضية تهريب النطف في السجون "سفراء الحرية"، حيث يناقش الفيلم قصة نطفة خرجت لزوجة أسير أنجبت طفلة وعاشت وهي تعتقد أنها ابنة الأسير، لتكتشف فيما بعد أنها ابنة سجان إسرائيلي.

واختار الأردن فيلم "أميرة"، ليُمثّل المملكة في التنافس على جوائز الأوسكار، عن فئة الأفلام الطويلة الدولية لسنة 2022، بحسب إعلان سابق لـ"الهيئة الملكية الأردنية للأفلام".

مفاجأة مدوية

وفي مفاجأة غير متوقعة، كشف مصدر أمني رفيع المستوى أن فيلم أميرة الذي يهاجم الأسرى ويثير الشبهات حول قضية النطف المهربة، هو نتاج تعاون إقليمي مشترك، تشارك فيه السلطة الفلسطينية.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن المصدر قوله، "أنه شخصيا عانى في سجون الاحتلال ويرفض الطعن في قضية الأسرى، الذين يستحقون إقامة تماثيل تكريما لصمودهم".

وباتت قضية "النطف المحررة" على مدار السنوات القليلة الماضية، أحد أبرز الإنجازات التي تمكّن من خلالها الأسرى من كسر السجن وصناعة الأمل بالإرادة، فضلا عن أنها أصبحت محط اهتمام عالمي باعتبارها ظاهرة فريدة.

قهر الأسرى

سلوك السلطة تجاه قهر الأسرى ليس جديدا، فهي تتفنن في إلحاق الأذى بهم وبذويهم عبر الاعتقال والملاحقة، فضلا عن توجيه الإهانات والشتائم لهم، حيث أظهرت مقطع صوتي مسرب، قبل شهور، لمدير المالية في وزارة الاتصالات برام الله خالد زهد تطاوله على أهالي الأسرى، وذلك أثناء عملية صرف الرواتب.

وقال زهد في التسجيل الصوتي: "اخواني حوالة الأسرى ما جدا يصيب منها ولا شيكل، بكرة على الصبح بترجعوها ع الردية، اللي سحبها سبحها واللي ما سحبها أنا بسحبها (..) صارت مشكلة الجماعة ما بدهم البريد الله لا يردهم".

وكانت حكومة اشتية قد بدأت بداية أبريل الماضي، بصرف رواتب الأسرى والمحررين عبر مكاتب البريد، لرفض البنوك العاملة في الأراضي الفلسطينية صرف رواتبهم بسبب التهديدات الإسرائيلية.

#اسحبوا_فيلم_أميرة

وامتلأت منصات التواصل الاجتماعي بآلاف التغريدات الرافضة للفيلم المسيء، فقام النشطاء بإطلاق وسم "#اسحبوا_فيلم_أميرة"، لمطالبة السلطات الأردنية بمنع عرضه واتخاذ الإجراءات الرسمية بحقه وحق المشاركين فيه.

ويرى النشطاء والمواطنون أن تناول فيلم "أميرة" بهذا الأسلوب وهذا المستوى من الهبوط الفكري، والسلوك الذميم، والتوظيف السيئ للفن والإعلام في التعامل مع قضية نطف الأسرى المهربة، لا يخدم سوى الاحتلال ولا يسئ إلا لصاحبه.

وأرسل الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية، مساء اليوم الأربعاء، رسالة إلى منتج فيلم "الأميرة" استنكروا الفيلم وعرضه.

وفي السياق، أصدرت الهيئة الملكية الأردنية للأفلام توضيحا حول فيلم أميرة، مؤكدة أكدت ان فيلم أميرة خيالي روائي وليس وثائقيا واختيار أسلوب رواية القصة وسرد الأحداث يعود لطاقم العمل من الإخراج والتأليف والإنتاج.

قرار أردني بوقف الفيلم

اكد رئيس هيئة الأسرى قدري أبو بكر  اليوم الاربعاء، ان الأردن قرر رسميًا وقف عرض فيلم "أميرة" المسيئ للأسرى في عمّان ومنعه من التداول، بعد تواصل بين وزيري الثقافة الأردني والفلسطيني.

وكانت قد شهدت منصات التواصل الاجتماعي في الأردن وفلسطين استياء واسعا بعدما تكشفت تفاصيل فيلم "أميرة" الذي اختاره الأردن من أجل أن يُمثّل المملكة في جوائز الأوسكار للتنافس عن فئة الأفلام الطويلة الدولية لسنة (2022) بحسب ما سبق وأعلنت الهيئة الملكية الأردنية للأفلام.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق