غزة: فوضى تسويق الفراولة بالضفة تنذر بخسارة فادحة لمزارعي القطاع

06 ديسمبر 2021 - 12:49
صوت فتح الإخباري:

حذر رئيس جمعية غزة التعاونية الزراعية أحمد الشافعي من تعرض مزارعي الفراولة في القطاع لخسارة فادحة في ظل غياب آلية واضحة وموحدة لتنظيم عملية تسويق الفاكهة إلى أسواق الضفة الغربية.

وقال الشافعي لـ"الأيام"، إن أسعار الفراولة هوت إلى دون الستة شواكل للكيلو الواحد مؤخراً، بعد تصدير كميات كبيرة جداً خلال الأيام الأخيرة بلغت أكثر من ستين طناً في اليوم الواحد، و"هي كمية غير مسبوقة خلال السنوات الأخيرة".

وعزا الشافعي تسويق هذه الكمية إلى عدة أسباب أبرزها، دخول أكثر من ستين تاجراً على خط عملية التسويق يضافون إلى ثلاث جمعيات زراعية متخصصة تعمل في المجال منذ عقود، وكذلك زيادة المساحات المزروعة ووصولها إلى أكثر من ثلاثة آلاف دونم.

وقال إن التجار المستجدين يعملون بشكل ارتجالي دون التقيد بعمليات منظمة للتسويق بما يضمن عدم انخفاض الأسعار، متوقعاً أن تنخفض الأسعار أكثر من ذلك خلال ذروة عملية الإثمار في الأسابيع القادمة.

وطالب الشافعي وزارة الزراعة بغزة والجهات المسؤولة في الضفة الغربية بتنظيم عملية التسويق لحماية المنتوج من الخسارة الكبيرة خلال الأيام القادمة، خصوصاً أن سعر تكلفة إنتاج الكيلو الواحد يتجاوز ستة شواكل ما ينذر بكارثة وخسارة ثقيلة للمزارعين خلال المرحلة القادمة التي ستشهد إنتاجاً غزيراً ووفيراً.

وأشار الشافعي إلى وجود زيادة واضحة في عدد التجار العاملين في مجال تسويق التوت لصالح شركات مغمورة وغير رئيسة في الضفة ما تسبب في خفض الأسعار.

ويتوقع الشافعي أن يتجاوز إنتاج الفراولة خلال الموسم الحالي تسعة آلاف طن سيسوق منها نحو سبعة آلاف طن في الضفة الغربية إذا لم تتدخل قوات الاحتلال سلباً في عملية التسويق.

وبخلاف عدم تنظيم آلية التسويق أرجع الشافعي انخفاض سعر التوت المسوق إلى غزو كميات كبيرة من التوت الإسرائيلي لأسواق الضفة وبأسعار منافسة وجودة أفضل بسبب قصر مسافة الوصول إلى الأسواق بخلاف التوت المسوق من غزة والذي يحتاج إلى فترة أطول لشحنه ما يؤثر سلباً على جودته.

وطالب الشافعي السلطة الوطنية بوقف استيراد التوت من الجانب الإسرائيلي ومنح الأولوية لتوت غزة الذي يزرع بشكل شبه كامل في المنطقة الغربية الشمالية لمدينة بيت لاهيا.

ولفت الشافعي إلى أن أسعار تكلفة زراعة الدونم الواحد ارتفعت إلى أكثر من 12 ألف شيكل مقارنة مع نحو 8 آلاف خلال الأعوام الماضية.

وبين أن تسويق التوت بأقل من ثمانية شواكل للكيلو الواحد يشكل خطراً ويكبد المزارعين خسارة قاسية.
 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق