فحص نسائي في المطار.. أستراليات يقررن مقاضاة قطر

15 نوفمبر 2021 - 21:34
صوت فتح الإخباري:

كشف محامي مجموعة من النساء أجبرن على الخضوع لفحوص نسائية في مطار الدوحة أنّهن سيقاضين السلطات القطرية، سعيا للحصول على تعويض.

وخضعت نساء على متن 10 رحلات مغادرة من الدوحة، بينهن 13 أسترالية، لفحوص أواخر العام الماضي في إطار بحث السلطات عن والدة طفلة مولودة حديثا عُثر عليها في دورة مياه في المطار.

وأثارت الحادثة غضبا واسعا وقلقا حيال طريقة تعامل قطر مع النساء في وقت تستعد لاستقبال آلاف الزوار الأجانب لمباريات كأس العالم لكرة القدم عام 2022.

وقال داميان ستورزاكر من شركة "مارك لويرز" للمحاماة في سيدني الإثنين إن 7 من السيدات المتأثرات ينوين التحرّك قضائيا "لبعث رسالة للسلطات القطرية مفادها أنه لا يمكنكم التعامل مع النساء بهذه الطريقة".

وقال لفرانس برس إن النساء "عانين من محنة مريرة ليلة حدوث ذلك قبل أكثر من عام بقليل، وتستمر المعاناة والشعور بأثرها السيئ والصدمة نتيجة ما حصل".

ولفت إلى أن النساء يطالبان باعتذار رسمي وتعويض وحماية للركاب الذين سيمرون مستقبلا عبر المطار.

وتعمل الدولة الخليجية المحافظة، التي تحظر ممارسة الجنس والولادة خارج إطار الزواج وتعاقب عليها بالسجن، على تأكيد مصداقية تعهّداتها بشأن حقوق المرأة والعمال والديمقراطية قبيل كأس العالم.

وتعهّدت ضمان "سلامة وأمن" الركاب على خلفية الأضرار التي تعرّضت لها سمعتها عقب الحادثة.

واعتذر رئيس وزراء البلاد فيما تمّت إدانة الشرطي الذي أشرف على الفحوص، وفق تقارير إعلامية.

لكن ستورزاكر أشار إلى أن أنه لم يجر إطلاع النساء على أي تحسينات طرأت على إجراءات المطار.

وأضاف أنهن يسعين حاليا للفت الأنظار إلى قضيتهن قبيل كأس العالم، للتأكد من أن لدى باقي المسافرين المعلومات الكافية في هذا الصدد قبل زيارة قطر.

وأفاد "عليهم أن يعرفوا أنه خلف الناقلة الوطنية والمطار المتطورين للغاية والحديثين، حصلت هذه الوقائع ولا يوجد ما يمنع تكرارها".

ولم ترد سفارة قطر في كانبيرا أو الخطوط الجوية القطرية على طلب فرانس برس الحصول على تعليق.

ولفت ستورزاكر إلى أن الدعوى القضائية ستُرفع ضد الهيئة العامة للطيران المدني في قطر ومطار حمد الدولي وشركة الخطوط الجوية القطرية.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق