محلل: مبررات السلطة لتاجيل السلطة واهية وغير حقيقة

01 أغسطس 2021 - 23:36
صوت فتح الإخباري:

قال الكاتب والمحلل السياسي مصطفى إبراهيم، إن قرار السلطة الفلسطينية إلغاء الانتخابات بحجة رفض الاحتلال إجراءها في القدس، مبرر غير حقيقي أو منطقي.

وأوضح إبراهيم  أنه بعد إلغاء الانتخابات وما تبعها من العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة وانتهاكات في القدس، ومحاولات اقتحام الأقصى، واغتيال الناشط نزار بنات، أدى إلى تعزيز الانقسام الفلسطيني.

وأضاف، كان على القيادة الفلسطينية أن تستدرك ما جرى بعد هبة القدس والعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، للملمة الجراح الفلسطينية وعقد حوارات لمواجهة الاحتلال وسياساته الاستيطانية.

وأكد إبراهيم وجود تقارب بين السلطة الوطنية الفلسطينية وحكومة الاحتلال برئاسة بينيت ولابيد، لافتا إلى وجود اتصالات ولقاءات بين الطرفين.

وأشار إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية، تدعي وجود فرصة للعودة للعملية السلمية بين السلطة الفلسطينية وحكومة الاحتلال لعودة المفاوضات، مشددا على أنه لا عودة للمفاوضات في وجود حكومة اليمين.

وتابع إبراهيم، أن الشعب الفلسطيني في قطاع غزة والضفة الغربية والقدس، كان لديه إرادة وتوجه كبير للتغيير بشكل سلمي عن طريق الانتخابات، لافتا إلى تسجيل نحو 94% من الفلسطينيين للمشاركة في الانتخابات.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق