إدانات واسعة لاعتداءات الاحتلال العنصرية والوحشية في القدس والأقصى

07 مايو 2021 - 22:42
صوت فتح الإخباري:

تتواصل ردود الافعال الغاضبة والمنددة بانتهاكات سلطت الاحلتال يحق أبناء الشعب الفلسطيني في المسجد الأقصى وحي الشيخ جراح يمدينة القدس المحتلة.

وقال القائد محمد دحلان، إن العدوان الإسرائيلي المستمر على القدس والمسجد الأقصى، لن يفت عضد أهلنا، الذين يخوضون معركة التحرر والسيادة بكل شجاعة وبصدورهم العارية متسلحين بحقهم التاريخي والأبدي في مدينتنا المقدسة".

وكتب دحلان على صفحته بموقع "فيسبوك"، "ستنتصر القدس وسينتصر أهل القدس كما انتصروا في كل معارك السيادة ولن ينجح الإرهاب الصهيوني وقطعان المستوطنين في تركيع إرادة شعبنا أو كسرها".

وأضاف، "واجبنا الآن قيادة وشعبًا دعم صمود أهل القدس، ولتكن معركة الشيخ جراح معركة كل الفلسطينيين ولندعم أهلنا هناك بكل إمكانياتنا المتاحة ولنتسلح بوحدتنا الوطنية نصرة للقدس وأهلها".

عدوان على المسلمين ومقدساتهم

واعتبر المجلس الوطني الفلسطيني "العدوان الإسرائيلي الوحشي القائم الآن على المسجد الأقصى المبارك والمصلين فيه عدوان على المسلمين ومقدساتهم، وامتهان لكافة الأعراف والشرائع الدينية والمقدسات".

وقال المجلس الوطني في بيان صدر عن رئيسه سليم الزعنون، مساء الجمعة، ان قوات الاحتلال الإسرائيلي بدأت عدوانها واقتحامها المستمر لباحات المسجد الأقصى المبارك وتدنيس حرمته والاعتداء على أرواح المصلين فيه، والمدافعين عنه، ما أوقع عشرات الإصابات بينهم.

وأشار الزعنون إلى ان هذا العدوان مستمر في نفس الوقت في باب العامود، وغير بعيد عن المسجد الأقصى يستمر الاحتلال والمستوطنون ومجموعاتهم الإرهابية في العدوان على أهلنا الصامدين في الشيخ جراح والاعتداء عليهم واعتقال العشرات منهم، ومحاولة تهجيرهم من ارضهم ومنازلهم.

وطالب الزعنون الأمتين العربية والإسلامية وبرلماناتها ومؤسساتها الارتقاء الى مستوى خطورة ما يقوم به الاحتلال الإسرائيلي في القدس، وعدم الاكتفاء بإعلان مواقف خجولة تجاه ما يجري في أولى القبلتين وثالث الحرمين، واتخاذ مواقف عملية وعاجلة لنصرة القدس وأهلها وحماية مقدساتها بما يضمن تنفيذ كافة القرارات التي اتخذها بشأن حماية  القدس  وتعزيز صمود أهلها.

وطالب الزعنون الاتحاد البرلماني العربي والبرلمان العربي وبرلمانات الدول الإسلامية لعقد اجتماعات طارئة عاجلة لبحث سبل الرد على هذا العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني ومقدساته.

وأضاف الزعنون أن على المجتمع الدولي أيضا عدم الاكتفاء بمواقفه الكلامية التقليدية، والتحرك العاجل للجم هذا العدوان المنفلت وتوفير الحماية الدولية لشعبنا، خاصة لأهلنا وممتلكاتهم في مدينة القدس المحتلة التي تتعرض ومقدساتها الإسلامية والمسيحية باعتبارها أماكن عبادة محمية من وجهة نظر القانون الدولي.

 وتابع أن عدوان الاحتلال يتصاعد هذه الأيام ليس في القدس المحتلة فحسب، بل في سائر الأراضي الفلسطينية المحتلة حيث تتعمد قوات الاحتلال تنفيذ الاعدامات الميدانية بحق اطفالنا وشبابنا كما حدث اليوم في جنين وقبل أيام في نابلس.

اعتداء همجي

أدانت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردنية اقتحام شرطة الاحتلال والقوات الخاصة المسجد الأقصى المبارك والاعتداء الهمجي على المصلين .

وقال الناطق الرسمي باسم الوزارة ضيف الله الفايز، في تصريح له، اليوم الجمعة، إن اقتحام الحرم والاعتداء على المصلين الآمنين انتهاك صارخ وسافر وتصرف همجي مدان ومرفوض.

وطالب الفايز سلطات الاحتلال بإخراج الشرطة والقوات الخاصة من المسجد فورا، وترك المصلين الآمنين لتأدية الشعائر الدينية بكل حرية في ليالي رمضان المباركة.

وحذر الفايز السلطات الإسرائيلية من مغبة هذا التصعيد الخطير، وحملها مسؤولية سلامة المسجد والمصلين، وطالبها بالتقيد بالتزاماتها كقوة قائمة بالاحتلال وفق القانون الدولي الإنساني والكف عن الانتهاكات والاعتداءات والاستفزازات.

كما أدان الفايز الاعتداءات السافرة على المقدسيين في محيط المسجد وفي البلدة القديمة وفي حي الشيخ جراح.

ودعا المجتمع الدولي للضغط على إسرائيل لوقف التصعيد والانتهاكات في المسجد الاقصى المبارك وفي البلدة القديمة وفي القدس الشرقية المحتلة.

اعتداء وحشي 

أدانت اللجنة الرئاسية العليا لشؤون الكنائس في فلسطين، عدوان قوات الاحتلال الإسرائيلي على المسجد الأقصى المبارك، واقتحام باحاته والاعتداء الوحشي على المصلين الآمنين فيه .

وطالبت اللجنة في بيان صدر عن رئيسها، مدير عام الصندوق القومي الفلسطيني رمزي خوري، مساء اليوم الجمعة الكنائس في العالم، المؤمنين كافة استنكار هذه الجريمة المستمرة بحق الأقصى والمصلين فيه، والتحرك العاجل لوقف انتهاك الاحتلال الصارخ للقوانين الدولية والإنسانية، واستهتاره بكافة القيم التي دعت إليها الأعراف الدينية، وأكدت ضرورة حماية دور العبادة، وضمان تأدية المصلين لشعائرهم بكل حرية وطمأنينة.

وقالت اللجنة إن ما يجري من انتهاكات مستنكرة للأماكن الدينية المسيحية والإسلامية، واستفزاز لمشاعر أكثر من مليار مسلم، هو امتداد لسياسة حكومة الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنين منذ احتلال مدينة القدس عام 1967.

إرهاب منظم

طالب عضو المجلس الثوري، المتحدث الرسمي باسم حركة "فتح" أسامه القواسمي دول العالم بالوقوف عند مسؤولياتها القانونية والإنسانية، أمام إرهاب سلطات الاحتلال الإسرائيلي المنظم ضد شعبنا الفلسطيني العظيم، بما فيه أهلنا في القدس

وقال القواسمي في بيان له، مساء اليوم الجمعة، إن ما يجري في القدس هو أعلى درجات ارهاب الدولة المنظم، مضيفا أن شعبنا سيتصدى لهذا الإرهاب الذي لن يكسر عزيمتنا وإرادتنا، لأن القدس خط أحمر.

وحمل القواسمي سلطات الاحتلال الإسرائيلي، المسؤولية الكاملة عن تداعيات عدوانها وإرهابها في دولة فلسطين المحتلة، بما فيها القدس.

جريمة حرب

أعلنت مفوضیة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان الیوم الجمعة أن الخطوات التي یقوم بھا الاحتلال الاسرائیلي ضد أهالي (حي الشیخ جراح) بالقدس الشرقیة المحتلة قد ترقى إلى "جرائم حرب".

جاء ذلك في مؤتمر صحفي للمتحدث الإعلامي باسم مفوضة الأمم المتحدة السامیة لحقوق الانسان روبرت كولفیل عبر الاتصال المرئي من جنیف.

وأكد "أن القدس الشرقیة لا تزال جزءا من الأراضي الفلسطینیة المحتلة ویسري علیھا القانون الدولي الإنساني".

وشدد المتحدث على "ضرورة احترام سلطة الاحتلال القائمة للممتلكات الخاصة في الأراضي المحتلة لا سیما وانھا محمیة من المصادرة".

وأوضح "أن ھذا یعني أنه لا یمكن لإسرائیل فرض مجموعة قوانین خاصة بھا في الأراضي المحتلة بما في ذلك القدس الشرقیة لطرد الفلسطینیین من منازلھم".

وأشار كولفیل إلى أن عملیات الإخلاء القسري قد تنتھك الحق في السكن اللائق والخصوصیة وحقوق الإنسان الأخرى لمن تم إجلاؤھم.

وأضاف أن عملیات الإخلاء القسري تعتبر عاملا رئیسیا في إیجاد ظروف قد تؤدي إلى الترحیل الاجباري وھو أمر تحظره اتفاقیة جنیف الرابعة ویشكل انتھاكا خطیرا للاتفاقیة. ودعت المفوضیة إسرائیل إلى "الوقف الفوري لجمیع عملیات الإخلاء ومراجعة القانونین اللذین تستعملھما سلطات الاحتلال كي تتوافق مع التزاماتھا بموجب القانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان".

الرئاسة التركية تدين اعتداء الاحتلال على الأقصى

أدان رئيس دائرة الاتصال بالرئاسة التركية فخر الدين ألطون، اعتداء قوات الاحتلال الإسرائيلي على المسجد الأقصى المبارك.

وقال ألطون في تغريدة له عبر موقع "تويتر" مساء اليوم الجمعة، "نرفض الاعتداء على مقدساتنا"، موضحا أن "بلاده تتابع بقلق مواصلة إسرائيل سياسة الاحتلال والعنف ضد الفلسطينيين".

وأضاف: "نرفض اعتداء إسرائيل على مقدساتنا، وندين بشدة اقتحام المسجد الأقصى قبلة المسلمين الأولى بقنابل الصوت".

انتهاك للقانون الدولي

أدان الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية نايف الحجرف، استمرار السلطات الإسرائيلية في بناء المستوطنات والتهجير وإخلاء حي الشيخ جراح بالقدس الشرقية في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

ووفق وكالة الأنباء السعودية اليوم الجمعة، عبّر الحجرف عن خطورة ما تقوم به إسرائيل في الاستمرار في مخالفة مبادئ القانون الدولي والجهود الدولية التي لا تزال تشكل عقبة كبيرة أمام احياء السلام في منطقة الشرق الأوسط للوصول إلى حل نهائي للصراع الدائر فيها، مطالباً المجتمع الدولي بالضغط على السلطات الإسرائيلية للحد من بناء مستوطنات جديدة والتهجير القسري للشعب الفلسطيني.

وأكد الحجرف الموقف الثابت لمجلس التعاون في دعم القضية الفلسطينية ومساندته للشعب الفلسطيني الشقيق، وحقه المشروع في إقامة دولته المستقلة وفق لحدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، وفق المبادرة العربية للسلام وفي إطار القرارات الشرعية والقوانين الدولية.

استفزاز لمشاعر المسلمين

أدان رئيس لجنة فلسطين النيابية في مجلس النواب الأردني النائب محمد الظهراوي، اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي مساء اليوم الجمعة باحات المسجد الأقصى المبارك وإغلاق أبواب المسجد أمام المصلين، وإصابة عشرات المصلين وحراس المسجد الاقصى بجروح، أغلبهم في العيون والوجه، واعتقال آخرين.

وقال الظهراوي في بيان مساء اليوم الجمعة، إن الاحتلال يتعمد استفزاز المشاعر الدينية لكافة المسلمين ودفع المنطقة والعالم نحو المزيد من العنف والتطرف ما يساهم بزعزعة الأمن والسلم الدوليين .

وأكد الظهراوي أن هذه الممارسات والانتهاكات لن تزيد الشعب الفلسطيني إلا إصراراً على الصمود ومواصلة النضال لنيل حقوقه المشروعة.

 برميل بارود

قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، رئيس دائرة حقوق الانسان والمجتمع المدني أحمد التميمي، ان ما تقوم به قوات الاحتلال الإسرائيلي من اعتداء وإجرام في ساحات المسجد الأقصى، يضع المنطقة على برميل بارود، ويهدد بانفجار للأوضاع، لأن شعبنا لن يصمت عن هذه الجرائم.

وحذر التميمي في بيان له، مساء اليوم الجمعة، من استمرار الاحتلال في اعتداءاته على شعبنا، موضحا أن القيادة الفلسطينية بدأت تحركاتها الدبلوماسية للضغط على الاحتلال من قبل مجلس الأمن والأمم المتحدة والمجتمع الدولي، لوقف جرائمه الإرهابية وانتهاكه لحرمة رمضان والمقدسات.

وناشد المجتمع الدولي وكل مؤسساته ومنظماته ودوله، للتحرك فورا قبل فوات الأوان، وإلا فإنهم مسؤولون عن جرائم الاحتلال وشركاء له بصمتهم وعدم اتخاذ إجراءات رادعه بحقه، وفق ما تنص عليه القوانين والاتفاقات الدولية.

مفتي سلطنة عمان يدعو لنصرة شعبنا

 دعا المفتي العام لسلطنة عمان أحمد بن حمد الخليلي، إلى "نصرة شعبنا الفلسطيني خاصة في مدينة القدس التي تتعرض لاعتداءات وحشية من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي."

وقال الخليلي إن "حماية القدس ومقدساتها بما فيها المسجد الأقصى واجب على الأمة العربية والإسلامية، داعيا الله أن يحفظ شعبنا، ويحرر أرضنا من الاحتلال."

"المتابعة العربية" تدعو لشد الرحال للأقصى ونصرة القدس وأهلها

 دعت لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية إلى شد الرحال للمسجد الأقصى المبارك وحي الشيخ جراح، بعد العدوان العسكري على القدس المحتلة اليوم الجمعة، والذي تصاعد مساء داخل "الأقصى"، ما أدى لإصابة العشرات غالبيتهم بجروح خطيرة.

وقالت "المتابعة" في بيان لها، إن عدوان جيش الاحتلال على آلاف المصلين في المسجد الأقصى المبارك، وإصابة العشرات، هو مؤشر خطير لما يخطط له الاحتلال في الأيام المقبلة، للمدينة والمسجد الأقصى.

وتابعت: "يأتي هذا العدوان بالتزامن مع تصعيد العدوان الإرهابي من جيش الاحتلال وعصابات المستوطنين الإرهابية، في حي الشيخ جراح، وعلى ساحة باب العمود. حيث قرر الاحتلال ومنذ الأول من رمضان، تنغيص حياة المحتفلين بالشهر الفضيل، بموازاة تصعيد المؤامرة لاقتلاع عشرات العائلات من حي الشيخ جراح وحي سلوان، ومواصلة التضييق والاستفزازات في المسجد الأقصى المبارك، وتنفيذ التطهير العرقي في المدينة".

وقالت "إن كل هذه الجرائم تستوجب منا أن نقف الى جانب شعبنا الواحد، ومن المهم أن نطلق صرختنا يوم غد السبت بسلسلة تظاهرات في مختلف البلدات ومفارق الطرق".

هنية: لن نسمح بتهويد الشيخ جراح واقتحام الأقصى

قال رئيس المكتب السياسي لحركة " حماس "، إن قرار الحركة واضح بأنها لن تسمح بتهويد الشيخ جراح واقتحام المسجد الأقصى يوم 28 من رمضان، ولن تسمح بعربدة الاحتلال على أبناء شعبنا.

وأوضح هنية خلال لقاء مع قناة الأقصى الفضائية، مساء الجمعة، تعقيبا على ما يحدث في المسجد الأقصى، أنه لا يجوز لمسلم ولا لعربي ولا لأي دولة أن تتجاوز قدسنا وتراثنا وتاريخنا ومشاعر شعوب الأمة وتفتح علاقات مع الاحتلال.
 

وأكد أن القدس رغم كل ما يجري من همجية إسرائيلية مزقت صفقة القرن بصمود أبناء القدس وانطلاق المحزون الجهادي الذي يسكن كل مواطن فلسطيني.

وأشار هنية إلى أن الاحتلال يحاول تفريغ المسجد الأقصى، لكننا سندافع عنه بأرواحنا ودمائنا، مضيفا أن العدو يرتكب حماقات في الأقصى والقدس لا يعرف نتائجها.

وبيّن أن ما قبل هذه الأيام ليس كما بعدها على المستوى الفلسطيني والعربي والإسلامي.

ولفت هنية إلى أنه أجرى اتصالات عديدة مع عدد من المسؤولين في المنطقة، وحذر من مغبة هذا العدوان الذي يجري في المسجد الأقصى، مطالبا بالتدخل العاجل لوقف هذا العدوان وكبح جماحه.

وأكد هنية أن ما يجري انتفاضة يجب أن تتواصل، ولن تتوقف، ليعلم الجميع أننا نتحدث عن وعي وإدراك ومقاومة وثورة.

وتابع: "هذه الجماهير التي هتفت للمقاومة ليدرك الجميع أن الذي يجري هو وعي، وليس هبة عاطفية سوف تنتهي.

وشدد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس على أن أي معركة يفتحها الاحتلال في القدس لا يمكن أن ينتصر فيها، فدائمًا كانت القدس على صخرتها تتحطم المؤامرات.

وحذر هنية رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو قائلا: "لا تلعب بالنار، وهذه معركة لا يمكن أن تنتصر فيها، وعلى صخرة المسجد الأقصى سوف يتحطم هذا الكبرياء والجبروت الإسرائيلي.

وحيا المقدسيين الذين يخوضون معركة الأمة في الدفاع عن المسجد الأقصى، مشيرا إلى أن المرابطين في الأقصى يؤكدون تمسكهم بهذه الأرض الطاهرة، وأن المسجد الأقصى لن يكون إلا إسلاميا.

النخالة: ما يجري في القدس لايمكن السكوت عليه

صرح الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي، زياد النخالة، بأن "ما يجري في القدس لايمكن السكوت عليه، محذراً بالقول: على العدو أن يتوقع ردنا في أي لحظه"

جاء تهديد النخالة هذا تزامناً مع اشتداد المواجهات بين المقدسيين وبين قوات الاحتلال في محيط وداخل المسجد الأقصى المبارك، والتي شهدت هذه الليلة تصاعداً كبيراً.

وأسفرت المواجهات عن إصابة عشرات المقدسيين برصاص قوات الاحتلال التي شنت هجوماً شرساً استهدف المصلين والمعتكفين داخل المسجد الأقصى.

 وزير الأوقاف الأردني يدين الاعتداءات على المصلين العزل في صلاة التراويح

وأدان وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية الأردني محمد الخلايلة ما قامت به الشرطة والقوات الخاصة الإسرائيلية من اقتحام للمسجد الأقصى المبارك/ الحرم القدسي الشريف والاعتداء على المصلين العُزّل وهم ركع سجود في صلاة التراويح في الجمعة الاخيرة من هذا الشهر المبارك.

وقال الخلايلة، إن "هذه التصرفات تستفز مشاعر ملياري مسلم في كافة أنحاء العالم، مما أدى إلى وقوع المئات من المصابين ومنهم موظفون في إدارة أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى المبارك الأردنية".

وأكد في بيان صحفي، الجمعة، أن "صمود المقدسيين بات يُضرب فيه المثل صبرا وثباتا وإيمانا مُبينا أنهم يقومون بواجب الدفاع عن مسرى النبي ومعراجه الى السماء أولى القبلتين وثالث الحرمين نيابة عن أمة الإسلام، داعيا الى نُصرتهم والدعاء لهم في هذه الليالي المباركة".

وتابع: "المسجد الأقصى المبارك إنما هو حق خالص للمسلمين وحدهم لا يشاركهم فيه ولا ينازعهم قدسيته من أحد من المِلل بأمر من الله تعالى، وأنه في قلب ووجدان كل مسلم ترعاه وصاية هاشمية تاريخية مباركة بإذن الله تعالى وإن من يريد إيذاء المسجد الأقصى إنما كيدٌه مردود في نحره وأن الله على حمايته ونصر أهله لقدير".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق