إقلبها امبراطورية وكن شاهنشاه يا ريس

07 مارس 2021 - 08:20
د. طلال الشريف
صوت فتح الإخباري:

قال التاريخ، لا أصدقاء للإمبراطور، إما أتباع، أو، أعداء، وعلى الشعب الفلسطيني أن يحدد مكانه وصفته، هل هو مع الأتباع، أم، مع الأعداء، هذا ما أوصلنا إليه شاهنشاه فلسطين.

وأنا أراهم يجتمعون وييكسرون الفكر والعلم والديمقراطية ويطاردون الريح، فلا كسبوا الفكر، ولن ينتصروا على الريح.
حمى المراسيم أصبحت تعبر عن حكم أباطرة القرون الوسطى، وقائد يتحكم في رقاب الناس كأنه من بيطر قادم من العصور الوسطى، التي قيلت فيهم حكمة الزمان، فيا ليته يعيد القراءة لحقبة هؤلاء لعله ينتبه مما يفعل.

أرى أن على شعبنا أن يحضروا الدماية والشروال وشنب احداعش ويحضروا حالهم للتخلي عن النت والثورة الرقمية، ويرموا شهاداتهم العليا في الزبالة، قريبا ستصدر مراسيم بذلك.

سكروا الجامعات، واحرقوا السيارات، وكسروا التلفزيونات، والكومبيوترات، والجوالات، والآيبادات، والغسالات والنشافات، فقد تصدر بشأنها مرسومات.

هدوا العمارات، وابنوا مكانها الخيام، وكل واحد يربيلو كام معزة وكام خاروف وشوية دجاج بياض لزوم الحياة الجديدة قبل ارتفاع الاسعار، وكل واحد يربط على باب خيمته حمار بصحة جيدة لزوم المواصلات بعد حرق السيارات فقد تصدر فجأة المرسومات.

ضروري كل مجموعة خيام يبنوا فرن طين للخبيز ، واجمعوا من الغابة شوية حطب للتدفئة، ونشفوا بندورة وبامية فش ثلاجات فقد تصدر مرسومات.

الشاهنشاه عباس يعرف مصلحتكم أكثر منكم لا تناقشوا ولا تعترضوا ولا تتحدثوا في السياسة فهو من يطعمكم ويسقيكم ويبيع عنكم الغاز ويصدر كل يوم مرسوم لصالحكم .. قلبتها إمبراطورية ؟!!
ضحكت علينا العالم ..شو اللي بتعمله يا ريس؟!!

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق