الخارجية الأميركية: سنراجع وجودنا الدبلوماسي على الأرض لضمان تنفيذ أنشطتنا

26 فبراير 2021 - 11:47
صوت فتح الإخباري:

أكدت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن أنها ستراجع وجودها الدبلوماسي على الأرض كجزء من انخراطها المتجدد مع الشعب الفلسطيني والقيادة الفلسطينية.
وقال مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية، رداً على سؤال لـ"الأيام" بشأن الاتصالات مع القيادة الفلسطينية: "من المهم للولايات المتحدة التعامل مع كل من الإسرائيليين والفلسطينيين. وتابع: إن مصلحتنا في دعم السلام وازدهار الحرية والاستقرار يتطلب، بالتأكيد، أن تكون لدينا مشاركة صريحة وبنّاءة مع القيادة الفلسطينية والشعب الفلسطيني".
وأضاف المسؤول، الذي فضّل عدم الكشف عن اسمه: "كجزء من انخراطنا المتجدد مع الشعب الفلسطيني والقيادة الفلسطينية، سنراجع وجودنا الدبلوماسي على الأرض للتأكد من أنه يُمكننا من إجراء مجموعة كاملة من أنشطتنا، بما في ذلك المشاركة والدبلوماسية العامة والمساعدة".
وكان الرئيس بايدن أجرى اتصالاً مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الذي انتظر أكثر من شهر هذا الاتصال، في ما أجرى وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن ثلاثة اتصالات هاتفية مع نظيره الإسرائيلي غابي أشكنازي.
وقالت مصادر فلسطينية مطّلعة لـ"الأيام": إنها تتوقع اتصالاً من الرئيس بايدن مع الرئيس عباس قريباً.
في المقابل، جرت اتصالات بين هادي عمرو مسؤول الملف الفلسطيني - الإسرائيلي في وزارة الخارجية الأميركية مع عدد من المسؤولين الفلسطينيين على رأسهم رئيس الوزراء د. محمد إشتية.
وعلمت "الأيام" أن الإدارة الأميركية تتجه إلى تعيين قنصل أميركي عام في القدس تكون مهمته الاتصال مع القيادة الفلسطينية على غرار ما كان يجري قبل إغلاق القنصلية الأميركية العامة في القدس ودمجها بالسفارة الأميركية في العام 2018.
ولم يتضح على الفور إذا ما كان هذا التعيين سيترافق مع الإعلان عن إعادة فتح القنصلية الأميركية العامة في القدس.
وحتى الآن لم يتم الإعلان عن تعيين سفير جديد مكان السفير الأميركي السابق في إسرائيل ديفيد فريدمان.
كما علمت "الأيام" أن الإدارة الأميركية اتخذت بالفعل قراراً باستئناف مساعداتها للفلسطينيين، بما في ذلك لوكالة (الأونروا).
ولم يتضح موعد أو كيفية تخصيص الميزانيات لهذه المساعدات.
ولكن لاحظت "الأيام" أن الوكالة الأميركية للتنمية الدولية (يو.أس.إيد) نشرت في الأسابيع الأخيرة إعلانات لتوظيف موظفين جدد في طاقمها الخاص بالأراضي الفلسطينية بعد أن كانت الإدارة الأميركية السابقة أوقفت عمل الوكالة في العام 2019.
وتختص الوكالة بتنفيذ مشاريع بنى تحتية ومساعدات للقطاعات التعليمية والصحية والاجتماعية والثقافية في الأراضي الفلسطينية.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق