إصابات واحتناقات جراء قمع الاحتلال مسيرات سلمية في مدن الضفة

22 يناير 2021 - 14:08
صوت فتح الإخباري:

 قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الجمعة، المسيرة الأسبوعية الرافضة للاستيطان، ببلدة بيت دجن شرقي نابلس، شمالي الضفة الفلسطينية.

وشارك عشرات المواطنين بالمسيرة التي انطلقت بعد، صلاة الجمعة، باتجاه البؤرة الاستيطانية المقامة على أراضي المنطقة الشرقية، ورفعت خلالها الأعلام الفلسطينية.

وأطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع والرصاص المعدني باتجاه المشاركين بالمسيرة، ما أدى لوقوع العديد من حالات الاختناق، بالإضافة لإصابة المصور الصحفي سامر حبش برضوض جراء سقوطه.

إصابة شاب برصاص الاحتلال خلال مواجهات في كفر قدوم

إلى ذلك، أصيب شاب ظهر اليوم، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال مواجهات اندلعت في كفر قدوم شرق قلقيلية، عقب انطلاق المسيرة الأسبوعية بعد انتهاء صلاة الجمعة، والتوجه إلى المدخل المغلق منذ عام 2003.

وأفادت مصادر محلية، بأن قوات الاحتلال قمعت المشاركين في المسيرة بكافة أنواع الرصاص، ما أدى لإصابة شاب بيده بالرصاص المعدني، إضافة إلى عشرات حالات الاختناق.

وفي محافظة سلفيت أدى عشرات المواطنين صلاة الجمعة، فوق أراض مهددة بالمصادرة من قبل الاحتلال الاسرائيلي، في منطقة الرأس شمال غرب المحافظة.

وقال المواطن ناجح اشتية، إننا "مستمرين في ايصال رسالتنا للاحتلال ولحكومته، وهي رفضنا للواقع الذي يفرضه الاحتلال من خلال استيلاءه على أراضينا من أجل إقامة بؤر استيطانية فوقها، وسنبقى متواجدين فيها ولن نتخلى عنها، ونرفض إقامة البؤرة الاستيطانية".

بدوره، أكد منسق الحملة الشعبية رزق أبو ناصر، استمرارهم في إقامة الفعاليات حتى ايقاف كافة اعتداءات قوات الاحتلال على الأراضي، بالرغم من ممارسات وعربدة المستوطنين ضد المواطنين وممتلكاتهم.

وشدد أبو ناصر، على أن أصحاب الأراضي بحاجة لدعم وإسناد، من كافة الفعاليات في المحافظة من أجل تعزيز صمودهم عليها.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق