محلل: القائمة المشتركة بين فتح وحماس استخفاف بعقل المواطن الفلسطيني

21 يناير 2021 - 21:37
صوت فتح الإخباري:

 قال المحلل السياسي أيمن شاهين، إن الاحتلال مازال يتابع تفاعلات الوضع الفلسطيني لتبعات المرسوم الفلسطيني، خاصة أن الكثير من الفلسطينيين ما زالوا يتشككون في إجراء الانتخابات، وهذا ما يجعل الاحتلال يلتزم الصمت ولم يصدر عنه أي تصريح حتى الآن.

وأضاف، أعتقد أن الموقف الإسرائيلي لن يمانع في إجراء الانتخابات في الضفة الغربية وقطاع غزة، ولن يتدخل فيها، كما أنه من المتوقع ألا يضع عراقيل أمام إجراء الانتخابات في القدس، بعد رحيل ترامب وفوز جو بايدن برئاسة أمريكا،  مضيفا، "حتى لو منعوا الانتخابات على الأرض فيوجد عدة بدائل لإجراءها من خلال التقنيات الإلكترونية".

وشدد على أن الانتخابات حق طبيعي تأخر كثيرا، وهذا الخلل تتحمله الفصائل وعلى رأسها حركتا فتح وحماس، مشيرا إلى أن الانقسام هو السبب الرئيسي لتأخر الانتخابات التي كان من المفترض أن تجري كل 4 سنوات.

وأوضح أن "الانتخابات تأخرت كثيرا بفعل فاعل، لا يريد إجراءها، ويرغب في أن يستمر ويدار الوضع كما هو بمنطق الحالة الفردية أو الحالة الحزبية".

وأكد أن صدور المرسوم الرئاسي الذي حدد مواعيد الانتخابات لم يكن نابعا عن قناعات ديمقراطية، ولكنه ناتج عن ضغوط دولية من أمريكا والاتحاد الأوروبي.

وعن خوض فتح وحماس الانتخابات بقائمة مشتركة أكد "شاهين" أن "الانتخابات التشريعة من المفترض أن تعبر عن رأي الشارع الفلسطيني، وبالتالي الحديث عن القائمة المشتركة فيه نوع من الاستخفاف بعقل المواطن الفلسطيني".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق