مصادر فلسطينية مطلعة تكشف :

إدارة بايدن تطالب عباس بانتخابات رئاسية وتشريعية وإدماج حماس في مؤسسات السلطة

30 ديسمبر 2020 - 08:26
صوت فتح الإخباري:

تشير الأوساط الفلسطينية إلى أن الفصائل الموالية لإيران تستفيد من تراجع دور السلطة الفلسطينية وتسليمها بالأمر الواقع في غزة، وأن الرئيس عباس لم يحسن التقاط التطورات في موقف الإدارة الأميركية الجديدة للتحرك واستعادة المبادرة.

وتقول مصادر فلسطينية مطلعة إن “هناك تأكيدات من إدارة الرئيس جو بايدن على أنه لا يمكن فرض تسويات خارج طاولة التفاوض أو فرض حقائق على الأرض بالقوة وخارج سياق القرارات الدولية الناظمة للقضية الفلسطينية”.

لكن هذه المصادر أشارت إلى أن القيادة الفلسطينية تشعر بالقلق الشديد بعد وصول تلميحات من إدارة بايدن تطلب من السلطة الفلسطينية تجديد شرعية مؤسساتها وعقد انتخابات رئاسية وتشريعية قريبا، واستيعاب حركة حماس في الأطر القيادية لمنظمة التحرير وإدماجها في الاستحقاق الانتخابي.

وقالت إن طاقم وزير الخارجية الأميركي المقبل توني بلينكن أبلغ وسطاء عرب بضرورة أن تعلن حماس صراحة عن موافقتها على نبذ العنف واستعدادها للاعتراف بإسرائيل في إطار تسوية عبر المفاوضات تفضي إلى دولة مستقلة إلى جانب إسرائيل مع تبادل طفيف في الأراضي بين الجانبين.

وبحسب عضو اللجنة المركزية لحركة فتح جبريل الرجوب ومسؤول ملف الحوار مع حماس، فإن المجلس المركزي لمنظمة التحرير، وهو الهيئة التي تتمتع بصلاحيات المجلس الوطني، سيدعى للاجتماع في نهاية الشهر المقبل، لصياغة الموقف الفلسطيني من المبادرة الأميركية الجديدة.

ويشار إلى أن المجلس المركزي سيدعى للاجتماع في نهاية الشهر المقبل، لصياغة الموقف الفلسطيني من المبادرة الأميركية الجديدة، وسينتخب أيضا سكرتيرا جديدا للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ومسؤول ملف المفاوضات في المنظمة التي كان يشغلها الراحل صائب عريقات، كما سينتخب المجلس بديلا عن حنان عشراوي التي استقالت من اللجنة التنفيذية للمنظمة واعتزلت العمل السياسي بعد أن رفض الرئيس محمود عباس تعيينها سكرتير اللجنة التنفيذية أو تكليفها بإدارة شؤون المفاوضات، وأشار لها بانتظار اجتماع المجلس المركزي الذي سيبت في هذه المسألة.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق