مسؤول إسرائيلي رفيع: غزة صعدت على سلم الأولويات وقد نجد أنفسنا في تصعيد كبير

17 أكتوبر 2020 - 11:38
صوت فتح الإخباري:

قال مسؤول وُصف بالرفيع في جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم السبت، إن غزة صعدت على سلم أولويات الاختمام لدى الجيش؛ "لأنها جبهة غير مستقرة ومتفجرة".

ونقلت صحيفة "يديعوت آحرنوت" عن المسؤول إنه "إذا لم نتوصل إلى تفاهمات مستقرة مع حماس، قد نجد أنفسنا قريبا في تصعيد سيجبرنا على دخول غزة بقوات كبيرة".

وحسب المسؤول، فإن التفاهمات المستقرة التي يجب التوصل إليها تشمل، تحويل الأموال القطرية لمدة عام تقريبا، وإدخال عمال غزة إلى إسرائيل، وحلول لقضية المياه وإنشاء منطقة صناعية وحل قضية الأسرى والمفقودين.

وأضاف المسؤول : "تم إطلاعنا مؤخرًا من قبل هيئة الأركان العامة على خطط عملية لحملة عسكرية في غزة من شأنها تغيير الوضع"، موضحا أن إسرائيل وحماس لا تريدان الإنجرار لمثل هذه الحملة.

واستدرك المسؤول قائلا : "لكن في ظل الوضع المستمر منذ سنوات، قد يجد الطرفان نفسيهما في عمق الحملة"، متابعا : "لهذا السبب تحتل غزة مكانة عالية في سلم اهتمام هيئة الأركان العامة".

يُذكر أن جيش الاحتلال الإسرائيلي، قد بدأ بتنفيذ مشروع لشق عشرات الكيلومترات من الممرات في مستوطنات غلاف قطاع غزة، ليتم عبرها نقل المركبات العسكرية عند تنفيذ أي عملية عسكرية.

ووفق ما أورده موقع صحيفة "يديعوت" الخميس الماضي، فإن الهدف من من إنشاء هذه الممرات تقليص الأضرار التي لحقت بالحقول الزراعية في مستوطنات الغلاف بعد أن داستتها الدبابات خلال عدوان "الجرف الصامد" عام 2014، وكجزء من الدروس المستفادة منها.

وأشار الموقع إلى أن المحميات الطبيعية أيضًا تعرضت لأضرار حينها، حيث دفع الجيش الإسرائيلي تعويضات بـ 30 مليون شيكل للمزارعين نتيجة تلك التحركات.

وتبلغ تكلفة المشروع الجديد مليون شيقل ومن المتوقع الانتهاء منه خلال عام، حيث تم تعبيد 4 كيلومترات حتى الآن من المسارات التي يتم العمل على تجهيزها.

وقال مصدر عسكري إسرائيلي من القيادة الجنوبية، إن الهدف من المشروع هو تحقيق أقصى درجات الاستعداد العسكري في مواجهة قطاع غزة والقدرة على المناورة العالية، ومن ناحية أخرى تقليص الأضرار التي تلحق بالمناطق الزراعية والطبيعية في المنطقة الحدودية قدر الإمكان.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق