أمن عباس يختطف ضابطا في طولكرم.. وعائلته تطالب بالإفراج عنه

01 أكتوبر 2020 - 18:02
صوت فتح الإخباري:

أدانت عائلة رداد في الوطن والشتات بأقصى عبارات الاستنكار والشجب حادثة الاختطاف التي تعرض لها ابنهم المعتقل في سجون السلطة الفلسطينية (سجن اريحا) النقيب معاذ رفعت رداد وهو ضابط في الامن الوطني الفلسطيني وتحتجزه أجهزة الأمن الفلسطيني بشكل غير قانوني وغير وطني وغير أخلاقي.
وحملت عائلة رداد في بيانٍ لها، السلطة الفلسطينية المسؤولية الكاملة عن حياة ابنهم معاذ رفعت رداد المعتقل في سجن اريحا وذلك بناء على تقارير كيدية لا مهنية. 
وطالبت العائلة كل من يعمل بموقع المسؤولية أن يقف عند مسؤولياته اتجاه ابننا الضابط في السلطة الفلسطينية معاذ رداد.
كما طالبت العائلة رئيس السلطة محمود عباس بإعطاء قرار لأجهزة الامن بإخلاء سبيل ابنها متمنيةً ألا تقع الضفة الفلسطينية بفتنة التقارير الكيدية التي راح ضحيتها آلاف العائلات في قطاع غزة.
وأضاف البيان، "نحن نعيش في طولكرم وسائر البلاد في مرحله حرجه وحساسة وواضح للعيان ان عنوان هذه المرحلة هي الفتنه وتصفية الحسابات الشخصية عبر تقارير كيديه قد تصل الى ضرب السلم الاهلي في وطننا المفدى فلسطين".
وتابع البيان، "سيادة الرئيس ودولة رئيس الوزراء لا تتركوا ابنائكم وجيشكم الذي فدى فلسطين فريسه لواقع قد يجرنا جميعا الى ما لا يحمد عقباه الاستحقاقات القادمة كبيره وتستحق منا الوقوف جميعا على كافة الأخطاء وان نبدأ بعلاجها قبل ان نخسر ما تبقى لنا من نفوذ وثقه بين الجماهير نأمل منكم النظر في موضوع ابننا المحتجز في سجن اريحا بشكل غير قانوني ومنذ لحظة احتجازه لا نعلم عنه شيئا".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق