تراجع الطلب على التمور الفلسطينية بسبب جائحة "كورونا"

15 سبتمبر 2020 - 12:14
صوت فتح الإخباري:

أفادت وسائل إعلام محلية، اليوم الثلاثاء، بأن مرجو التمور الفلسطينية يواجهون في السوقين المحلية والدولية تراجعاً حاداً في الطلب بسبب التداعيات الاقتصادية السلبية لتفشي جائحة كورونا المستجد.

وأوضح الاعلام المحلي، ان تجار التمور أعادوا ترتيب الأولويات الإنفاقية للمستهلكين.

وبيّنت أن مزارع النخيل التي تتركز في الأغوار، شرقي الضفة الغربية تواجه خطر الضم "الإسرائيلي" وشح المياه، وضعف التسويق بسبب انتشار الوباء.

وتفرض حكومة الاحتلال قيودًا على استخدام الأراضي في تلك المناطق، وتعدها مناطق عسكرية لقربها من الحدود مع الأردن، وهو منافٍ للواقع.

يشار إلى أن (إسرائيل) تعتزم ضم 30 في المئة من أراضي الضفة (غالبيتها في الأغوار)، في إطار خطة صفقة القرن المدعومة من الولايات المتحدة.

وينتج مزارعي النخيل في فلسطين، أبرزها «المدجول» أو «المجهول»، فهو يُزرع في مناطق دون مستوى سطح البحر، ما يعطيه نكهة ولوناً مميزين.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق