في اليوم العالمي للشباب

12 أغسطس 2020 - 12:31
صدام الدغمة
صوت فتح الإخباري:

في اليوم العالمي للشباب، أتوجه بالتحية والتقدير  لشباب فلسطين الذي ترفع لهم القبعة لصمودهم في ظروف حياتية صعبة تكاد تكون معدومة رغم أن الشباب عماد المستقبل  وأساس الشعوب ، الذي يمثل القوة الحقيقية لدولة فلسطين وصمودها  في معركتها المقدسة لتحرير فلسطين وعاصمتها القدس الشريف ، 

ولكن بمناسبة هذا اليوم وهذا البوست نود طرح هذا التساؤول البسيط 

أين حكومة غزة ورمالله من دعم شبابها لتحقيق أحلامهم نحو الأمل والمستقبل

أين دور السلطة في تعزيز صمود الشباب والخريجين أين دور الحكومة بمساندة الشباب والخريجين بالمشاريع البسيطة (الصغيرة)

رغم ان تمثيل الشباب في الحكومة الفلسطينية معدوم ومساندة الشباب من قبل الحكومة يكاد يكون أيضآ معدوم 

أصبح أمام الشباب خياران لا ثالت لهما :

 

-الهجرة او الأستسلام والضعف لصعوبات الحياة

 

-التحدي ورفع شعار التغيير بالمطالبة بحقوق الشباب

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق