خلال زيارة بيت الشهيد القيق.. الحية: "لا مكان في بلدنا إلا للقانون والمقاومة"!!

14 يونيو 2020 - 08:40
صوت فتح الإخباري:

عقب نائب رئيس حركة حماس بغزة خليل الحية على حادثة مقتل المناضل الفلسطيني جبر القيق على خلفية ثأر قديم، يعود للانتفاضة الأولى عام 1986م.

وأكد الحية  في كلمة له ألقاها يوم الثلاثاء خلال زيارته لمنزل عائلة المغدور جبر القيق انه "لا مكان في بلدنا إلا للقانون والمقاومة، ولن نسمح لأحد المساس بالمقاومة لا بأجسادها أو سمعتها أو أبطالها كائنًا من كان؛ فالقضاء الناجع سيأخذ مجراه".

وأشار "الحية" إلى أنه لو كان هناك حق؛ فلا يجوز أخذه باليد؛ ونعتبر الاعتداء على مقاومينا جريمة، واعتداءً آثماً على كل الحركة المناضلة في فلسطين.

وبيّن الحية أن قادة (حماس) جاؤوا لزيارة عائلة القيق لعدة أهداف؛ منها: التضامن مع العائلة، واعلان أن المناضل جبر القيق هو أحد مُنتسبي المقاومة الفلسطينية، التي نرفع رؤوسنا عاليًا بها.

واستهجن القيادي في حركة حماس خليل الحية "الفعل الإجرامي التعسفي، والصورة البشعة التي قتل بها المحرر القيق"؛ قائلاً: "نحترم جميع عائلاتنا، لكن لا يجوز هذا الفعل، ولن نقبل لأي من كان له حق آخذه بيده"

تجدر الإشارة إلى أن المناضل جبر القيق، هو أسير محرر، وأحد قادة المقاومة في الانتفاضة الأولى، قُتل مساء الأحد الماضي، إثر إطلاق مسلحين النار عليه في حي تل السلطان برفح جنوب قطاع غزة.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق