فصائل فلسطينية تدعو للمشاركة في "يوم الغضب" وتوحيد الجهود لمواجهة "الضم"

01 يونيو 2020 - 08:46
صوت فتح الإخباري:

أصدرت الفصائل الفلسطينية صباح يوم الأربعاء، بيات استنكار وغضب، في الأول من يوليو، والذي معلن عنه تاريخ الضم الذي قرره رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي.

حركة حماس على لسان الناطق باسمها حازم قاسم أكدت، أنّ  مسيرات اليوم بمثابة يوم غضب حقيقي لمواجهة قرار الضم الاستعماري وصفقة القرن، وغزة كما الضفة ستكون حاضرة في ميدان المواجهة، وهي جزء أصيل في مقاو مة المخطط الصهيوني وستسقط  رهان العدو على تجزئة الوطن.

وقال قاسم، إنّ جميع القوى والفصائل الفلسطينية حاضرة وموحدة في الميدان لمواجهة مخطط الضم الاستعماري.

وطالب بتوحيد الجهد الفلسطيني ويجب أن تكون هناك حالة وحدة متكاملة ليس فقط في غزة بل ينسحب على جميع الساحات لمواجهة مخطط الضم، خاصة في الضفة الغربية.

وشدد، على قيادة السلطة أن تبادر للدعوة الي عقد الإطار القيادي الموحد والذي هو مطلب الفصائل والقوى الفلسطينية كافة.

ومن جهتها، دعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في بيان صدر عنها، جماهير شعبنا في عموم الضفة المحتلة إلى تنظيم تحركات ميدانية محلية في ظل محاولات الاحتلال الإسرائبلي، تقسيم وإغلاق الضفة وتحويلها إلى كانتونات مقطعة الأوصال، لقطع الطريق على أية فعاليات جماهيرية ضاغطة ضد مخطط الضم.

وأكدت الشعبية، أن الرد على قيام الاحتلال بتحويل الضفة إلى منطقة عسكرية مغلقة وتعزيزها بشن حملة اعتقالات واسعة، يستدعي ضرورة تنظيم مسيرات شعبية عارمة تخرج في كل قرية ومدينة ومخيم، وتتوجه جميعها إلى مواقع التماس وتخوض اشتباك مفتوح مع جنود الاحتلال لا يجب اقتصاره على هذا اليوم بل يتحول إلى أيام غضب وصولاً إلى انتفاضة شعبية عارمة.

ودعت جماهير شعبنا على المشاركة الواسعة والحاشدة في مسيرات رام الله وبيت لحم والداخل المحتل وقطاع غزة والشتات رفضاً للمشاريع التصفوية، وفي مقدمتها مخطط الضم.

وشارك العشرات في الوقفة الاحتجاجية الشبابية التي نظمتها لجنة الشباب والطلاب بالهيئة الوطنية لمسيرات العودة ومواجهة الصفقة.

وأكد مقرر لجنة الشباب بالهيئة الوطنية محمد هنية على ضرورة التحلل من كل الاتفاقيات الموقعة مع الاحتلال وتطبيق قرارات المجلس الوطني واللجنة المركزية  لمنظمة التحرير والتوحد على إستراتيجية وطنية قائمة على خيار المقاومة الشاملة للاحتلال.

وتابع، أحمد ابوحليمة مقرر لجنة الطلاب على أن أرض فلسطين هي حق خالص للشعب الفلسطيني لا يمكن التنازل عنه وأن كل مساعي الإحتلال ومن خلفه الإدارة الأمريكية سيفشلها شبابنا الفلسطيني.

وأكد المشاركون على الاتفاف خلف الخطة الوطنية لمواجهة الصفقة وقرار الضم والتي صدرت عن القوى الوطنية بقطاع غزة

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق