الرقب: الرسائل الأردنية الساخنة فيما يتعلق بخطة الضم أربكت نتنياهو

28 يوليو 2020 - 11:39
صوت فتح الإخباري:

 

قال الدكتور أيمن الرقب، أستاذ العلوم السياسية والقيادي في حركة "فتح"، إن "الرسائل الأردنية الساخنة التي أرسلها لإسرائيل، والتي تتعلق بنسف العملية السياسية بينهما في حالة الإقدام على تنفيذ مخططات الضم، دفعت رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لإرسال رئيس الموساد في جولة لعدة دول عربية من بينها الأردن".

 

وأضاف، في تصريحات صحفية، أن "خلال اللقاء طرح المبعوث الإسرائيلي فكرة تأجيل أو إلغاء غور الأردن من خطة الضم، خاصة بعد التحرك الأردني القوي النابع من مخاوف تأثير هذه المخطط على الأمن القومي لعمان، وعلى ديموغرافية السكان في مرحلة قادمة، وهو ما أدى إلى موقف حاسم وجاد من الأردن".

 

وتابع "بعض الصحف العبرية تحدثت عن وصول الرسالة الإسرائيلية للقيادة الفلسطينية، والتي تقول إن الضم سيكون لبعض المستوطنات الكبيرة التي تضم عشرات اللاف من المستوطنين، وبالتالي تأجيل ضم مناطق مهمة مثل غور الأردن".

 

وأكد أن "التباين داخل الحكومة الإسرائيلية لا يتعلق برفض الضم، بل بالمخاطر الأمنية التي ستتكلفها إسرائيل، خاصة فيما يتعلق بتوفير آلاف الجنود لتأمين هذه الأراضي".

 

واستطرد: "هذا التباين، إضافة للموقف الأمريكي الغامض، والرفض العربي، وموقف الاتحاد الأوروبي الثابت، لعبت جميعها دورًا كبيرًا في التأثير على الموقف الإسرائيلي، وتغيير النهج فيما يتعلق بغور الأردن".

 

ويشار إلى أن نتنياهو، قد أعلن أكثر من مرة، أن حكومته ستضم 30% من مساحة الضفة الغربية، مطلع شهر يوليو/ تموز المقبل.

 

وبدورها، أعلنت القيادة الفلسطينية، في التاسع عشر من مايو/ أيار الماضي، أن منظمة التحرير ودولة فلسطين في حل من جميع الاتفاقات والتفاهمات مع الحكومتين، الأمريكية والإسرائيلية.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق