جبر: مخططات الاحتلال بضم الأراضي الفلسطينية مرفوض ولا تفريط في حق العودة

14 مايو 2020 - 18:04
صوت فتح الإخباري:

أكد أمين سر حركة فتح ساحة غزة، سهيل جبر، أن مخططات الاحتلال بضم الأراضي الفلسطينية مرفوضة، وتتزامن أقوال جبر مع حلول الذكرى الـ 72 للنكبة وإعلان قيام ما يسمى "دولة إسرائيل".

وقال جبر في تصريح خاص لموقع فتح ميديا، إن شعبنا مشرد في المنافي والشتات وفي السجون وقدم الآلاف من الشهداء على مذبح الحرية والخلاص، وتمسكه الواضح بحق العودة.

وأضاف جبر،"نحن في تيار الإصلاح الديمقراطي لحركة فتح جزء أصيل ومتأصل في الحركة الوطنية الفلسطينية، نؤكد على تمسكنا بأرضنا وهويتنا الفلسطينية ، رغم كل الويلات والصعاب التي تتعرض لها قضيتنا والعقبات التي تعترض طريق الخلاص من الاحتلال".

وتابع: "على الاحتلال الاسرائيلي، والضمير الإنساني ومن تسبب بهذه النكبة، أن يقف وقفة عدل تجاه شعبنا وقضيتنا العادلة، والتي أقرتها كافة المؤسسات والأعراف والمواثيق الدولية كحقوق ثابتة للشعب الفلسطيني ولا تنازل عن حق العودة ولا التفريط به".

وأشار جبر أنه في ظل هذه اللحظات التي يحيي فيها شعبنا الفلسطيني ذكرى التمسك بالأرض والهوية الفلسطينية يستغل الاحتلال الإسرائيلي المجرم جائحة كورونا والظروف الصعبة التي يمر شعبنا والإنسانية جمعاء لتنفيذ مخططاته الواضحة التي يعلن عنها ليلاً نهاراً بأنه سيضم الأراضي الفلسطينية ولا هناك دولة ولا شعب يسكن على هذه الأرض.

وأردف: " مخططات الاحتلال بضم الأراضي الفلسطينية منطق صهيوني مرفوض وسنقاومه بكل الأشكال الممكنة"، منوهاً أن العديد من المؤسسات والقوى الوطنية الفلسطينية والدول الشقيقة وقفت ضد هذا الموقف الصهيوني المتطرف الذي يقتطع الأرض من سكانها الأصليين ويمنحها للصهاينة المحتلين.

وأكد جبر أنه يجب على العالم أن يدرك تماماً من حقنا العودة ومن حق شعبنا أن يعوض عن كل معاناته عبر عقود من الزمن، مشدداً إن طال الزمن أم قصر نحن سنواصل مشوارنا حتى استرداد حقنا المسلوب في الحرية والاستقلال وإقامة دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

وفي ختام حديثه، تمنى أمين سر حركة فتح ساحة غزة أن تطل علينا ذكرى النكبة العام القادم، في ظل وحدة وطنية فلسطينية يزول فيها الانقسام، وتتبشر فيها الإنسانية بجلاء وباء كورونا لتنعم بحياة أفضل مما عليه الآن.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق