إرحموا أنفسكم ومهلاً على شواطئ غزة؟!!

06 إبريل 2020 - 13:45
د.عبد الحميد العيلة
صوت فتح الإخباري:

شهدت شواطئ قطاع غزة اليوم الآلاف من المصطافين مع أول إرتفاع في درجات الحرارة وكأن قطاع غزة خالي تماماً من فيروس كورونا لكن الحقيقة العلمية التي لا يعرفها الكثيرين أنه قد يكون هناك أشخاص لا يظهر عليهم هذا الفيروس لكن قد يكونوا حاملين له ونتفاجأ بعدها بأنهم نشروا هذا الفيروس لكثير من المخالطين بشكل سريع .. وبعد إستشارة لأحد الأطباء المتخصصين في مسألة إنتقال العدوى والوباء فقد أفاد بإمكانية نقل الفيروس من على سطح الماء ونحن على بعد كيلو مترات بسيطة من شواطئ الكيان الصهيوني الذي إستشر وتفشى فيه الوباء وبالتالي فإن إمكانية وصوله سهلة لسكان غزة .. والأخطر من ذلك هو التجمعات الكبيرة الذي يشهدها القطاع ما يجعل خطورة الإنتشار كبيرة وعلينا أن نواجه الحقيقة لو إنتشر هذا الفيروس في غزة لا سمح الله سنشهد كارثه حقيقة لا نملك القدرة على مواجهتها ولا تقل عن كارثة أمريكا وأسبانيا وإيطاليا مع الفارق المذهل للإمكانيات المتوفرة لديهم .. وبكل صراحة أقول لكم أن إمكانيات غزة الطبية قريبة من الصفر وإكتظاظ سكاني هو الأكبر في العالم والإمكانيات الوحيدة التي نملكها هي فقط الدعاء لله لإزالة ورفع هذه الغمة إن حصلت .. فلماذا لا نكون على قدر من المسؤولية والعمل بنصائح كل الجيران من الدول العربية ومنظمة الصحة العالمية الذي قال أحد خبراؤها لو إنتشر الفيروس في غزة سيقضي على معظم السكان لأن القطاع عبارة عن 45 كيلو متر مربع يعيش فيه أكثر من 2 مليون نسمة وهنا وجب على الشرطة والإعلام والأطباء التدخل بالقوة لمنع كل سكان غزة بالوصول إلى الشواطئ وعدم السماح لأي تجمعات سواء كانت أفراح أو أحزان واجعلوها في أضيق الحدود وعبر الإتصال الهاتفي وليكن شعاركم لنبقى في بيوتنا ولنرحم بعضنا بعضا وما فائدة إقفال كل المؤسسات والمدارس والجامعات لنعود بالتجمع على الشواطئ وغيره وليس الإعلان من قبل الصحة في غزة عن إنتهاء فترة الحجرالصحي الإحترازي ل 321 شخص يعنى أن غزة خالية من العدوى تماماً وعلينا أن نتعامل مع واقع بوجود حالات ما زالت غير مكتشفه خاصة وأن الكثير من الأطباء يتحدثون هذه الأيام إمكانية ألا يظهر هذا الفيروس خلال 14 يوم وقد يزيد لحد الشهر فعلينا أن نشاهد كيف يحصد هذا الفيروس عشرات الألاف من البشر في جميع أنحاء العالم وعلينا ألا نتوقع المساعدة من الآخرين لأن الجميع مثقل الآن في وضعه الإقتصادي بسبب هذا الفيروس .. إنتبهوا القادم خطير وخطير جداً .

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق