استياء من سياسة حكومة أشتية في التمييز بالرواتب بين الضفة وقطاع غزة

02 إبريل 2020 - 11:32
صوت فتح الإخباري:

 انتقد عدد من المسؤولين والكوادر الفتحاوية تصريحات رئيس وزراء حكومة رام الله د. محمد أشتية، والتي اعتبرها البعض "خادعة"، واخرون يرون فيها مراوغة في انهاء ملف غزة،  ولاسيما بعد ان صرح أشتية عن دفع رواتب كاملة، ليتفاجئ موظفي السلطة بقطاع غزة بخصومات كما كانت منذ فرض العقوبات.

وأعلنت وزارة المالية، مساء يوم الأربعاء، أنه تم إيداع رواتب موظفي سلطة رام الله لشهر مارس/ آذار في البنوك لجميع محافظات الوطن.

وأشارت الوزارة إلى أن الصرف سيكون بنسبة 75%، لافتة إلى أن عملية الصرف ستتم عبر الصراف الآلي لموظفي الصحة والأجهزة الأمنية.

وفي وقت سابق، أعلن رئيس حكومة رام الله د. محمد اشتية إلغاء التقاعد المالي حتى في قطاع غزة، ويصبح التقاعد اختياريا اعتبارًا من الشهر المقبل.

وكشف أشتية خلال مؤتمر صحفي عن آلية صرف رواتب الموظفين كاملة هذا الشهر وعلى مدار 7 أيام.

وبهذا الخصوص قال الأسير المحرر تيسير البرديني ،عضو المجلس الثوري لحركة فتح (م7) عبر صفحته فيس بوك : "السيد رئيس الوزراء صدقناك وانت بتحكى راتب كامل وانهاء التقاعد المالى وايجاد حلول مرضية للملفات العالقة فى قطاعنا الحبيب وتأملنا خيرا ان نبدأ بمرحلة انهاء الظلم والتميز فى كل الملفات 2004 .شهداء 2014 نصف الراتب للاسرى المقطوعة رواتبهم وملفات اخرى كثيره متعلقة بابناء غزه .تأملنا من ابن البلد الدى يحكى بنزق الثوار ان ينصف ابناءه وان نبدأ بأنهاء كل الظلم الدى وقع عليهم على اثر الاجراءات الظالمة التى ارتكبت بحقهم ولكن للاسف يبدو ان نزق الثوار يخص شطر من هدا الوطن .دمت قائدا لحركتنا العملاقة فى والوطن والشتات".

الناطق باسم حركة حماس حازم قاسم قال: تواصل حكومة الدكتور محمد إشتية سياسة التمييز بين أبناء الشعب الواحد، عبر استمرار خصوماتها من رواتب موظفي قطاع غزة.
وأضاف في تصريح له يوم الخميس: هذه السياسة من حكومة الدكتور أشتية، تؤكد السلوك المناطقي والفئوي لهذه الحكومة، بالرغم مما يعيشه المجتمع الفلسطيني من تحديات متصاعدة بفعل تفشي فيروس كورونا.
وقال: ندعو حكومة الدكتور إشتية إلى وقف سياستها التمييزية، ورفع إجراءاتها ضد قطاع غزة، حتى نستطيع مجتمعين مواجهة التحديات الوطنية المتصاعدة، على المستوى السياسي والصحي والإنساني.

اما سلطان حميد القيادي في فتح كتب عبر صفحته: "د اشتيه قال اللي بطلع في الساعة ببنيش وطن ، وإحنا بنحكيله اللي بطلعش لموظفي غزة ببنيش وطن واللي بينصفش المظلومين بغزة ببنيش وطن".

ومن ناحيته قال القيادي الفتحاوي مهراب القيشاوي: "انا لا الوم من قدم الشكر واثنى على خطاب الدكتور اشتيه .فأبناء غزة شيمتهم الوفاء .حاولوا جاهدين ان يصدقوا هذه التعابير التي ظهرت على وجه دكتورنا ونبرة صوته التي اشعرت الجميع بأن هذا الفدائي سيوقف التمييز المقيت ضد مناضلي غزة..حزين على نفسي وعليهم .نحن كالغرقان يتعلق بكلمة او تعبيرة وجه وتناسينا او حاولنا ان نتناسى بان نسبة الصرف لغزة 75 %قد تم إعتمادها بإجتماعات المركزية وصوت عليها من حضر من اعضاء المركزية ومنهم من غزة.كذلك الحكومتين السابقة والحالية...ايها السادة الاوفياء هذا قدرنا في غزة نتلقى الصفعة وعند اول كلمة ثناء ممن صفعنا نعود ونشكره .لأنه الوفاء..شخصيا من على جداريتي اقدم إعتذاري الى الدكتور رامي الحمد الله كرئيس وزراء سابق عما بدر مني ومن غيري من تهجم ضده الأن ايقنا لا فرق بين الحسن والحسين إتجاه التعامل مع قضايا غزة وجراح غزة وظلم غزة...سأسجل إحترامي هنا.للأخ تيسير البرديني .عضو الهيئة القيادية لفتح حينما صرخ بالأمس من على منبره ووجه لومه للدكتور اشتية على كل حقوقنا المسلوبة...دكتور إشتية هذا قدرنا في غزة نساندكم ونهتف لكم ونكون الاوفياء لكم ونتدرع دوما الى الرحمن ان يحرصكم ويسدد خطاكم .في المقابل نتلقى الصفعات منكم...شكرا لكل من كتب شكرا إشتية لأن هذه ثقافة ابناء غزة...اما من ركب الموجة الله يصبحك بالخير ويلي فيك بكفيك". 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق